السبت , 20 أبريل 2024

شراكة جديدة بين المعهد المصرفى و برايس ووترهاوس كوبرز

كتب عبداللطيف رجب

أعلن المعهد المصرفي المصري “EBI”، الذراع التدريبي للبنك المركزي المصري، عن أحدث تعاون له مع أكاديمية برايس ووترهاوس كوبرز “PwC”؛ لتقديم برنامجين عبر الإنترنت: دبلومة التسعير التحويلي وشهادة التكنولوجيا المالية والمعاملات المصرفية الرقمية؛ وذلك بهدف تزويد الكوادر المهنية داخل القطاع المصرفي بالمفاهيم الصحيحة والمعرفة المطلوبة في هذه المجالات.
وتعمل دبلومة التسعير التحويلي التي تبلغ مدتها 6 أسابيع على إكساب المشاركين بالمهارات الضريبية الهامة؛ لفهم التسعير التحويلي وتطبيقاته في المنطقة وتأثيره على سائر المعاملات، فضلاً عن تزويدهم بمعرفة متعمقة حول إرشادات التسعير التحويلي الخاصة بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. ويتم تقديم الدبلومة من قبل خبراء متخصصين في ذات الموضوع.
أما بالنسبة لشهادة التكنولوجيا المالية والمعاملات المصرفية الرقمية فهي تشمل خمسة أجزاء، تركز على خمسة محاور أساسية وهي، مقدمة عن التكنولوجيا المالية، تحليلات البيانات والذكاء الاصطناعي، وقواعد البيانات المتسلسلة، والعملات المشفرة، بالإضافة إلى نظرة عامة على أبرز العاملين في مجال التكنولوجيا المالية وفي القوانين واللوائح التنظيمية.
عبد العزيز نصير، المدير التنفيذي للمعهد المصرفي المصري “EBI”، عبر عن أهمية التعاون الجديد مع أكاديمية برايس ووترهاوس كوبرز”PwC” قائلاً: “إن المعهد يهدف إلى توسيع وتطوير خدماته بصفة مستدامة لمواكبة التطورات الأخيرة على الساحة الدولية، وبناء كوادر قوية في القطاع المصرفي والمالي، مضيفاً أنه يسعدنا الاستفادة من خبرات أكاديمية PwC”” والتي ستتيح لنا تقديم برامج تدريبية عالية الجودة وذات قيمة مضافة”.
أضاف : “تعمل هذه البرامج على تزويد المتدربين بالمفاهيم الصحيحة عن التكنولوجيا المالية والمعاملات المصرفية الرقمية والتسعير التحويلي. ومع نهاية البرنامج، سيصبح المشاركون قادرين على فهم القوى المؤثرة وراء صناعة التكنولوجيا المالية التي تشهد تطوراً مستمراً ومضطرداً، وإدراك إمكانات الذكاء الاصطناعي في تحقيق أهداف المؤسسة المالية”.
أماندا لاين، شريك PwC وقائدة أكاديمية برايس ووترهاوس كوبرز “القطاع المالي، قالت إن مثل العديد من القطاعات الأخرى، يمر بعملية تحول. تتطور القوانين مع إدخال ضريبة القيمة المضافة والتسعير التحويلي، وتعمل التكنولوجيا على تعطيل الأعمال كما نعرفها.
وقد أدى ذلك إلى خلق حاجة في السوق إلى قوة عاملة ذات مهارات عالية تتمتع بالمعرفة والمهارات والعقلية المناسبة لاحتضان هذا التغيير. نحن نؤمن بأهمية التعاون الفعّال، لذا كان من المهم أن يكون لنا شريك مثل المعهد المصرفي المصري، حيث إن عملهم الدؤوب في رفع مستوى المعرفة والخبرة في القطاع المصرفي جعلنا نثق أنهم الخيار الأمثل لإيصال برامجنا إلى السوق المصري بالشكل الذي نسعى إليه”.
وأكد السيد نصير: “من أجل تسهيل العملية التعليمية للمتدربين ومراعاةً للظروف والأوضاع الحالية، وبعد نجاح تجربة المعهد المصرفي “EBI” في تقديم خدمات التعليم الإلكتروني، سوف يقدم المعهد هذين البرنامجين عبر الإنترنت، لافتاً إلى أن هذه الاتفاقية تعد علامة فارقة في جهود المعهد الحثيثة لجلب أحدث الممارسات والخبرات الدولية إلى مصر، بالإضافة إلى جهوده المستمرة في مجال التعليم والتدريب المهني”.

شاهد أيضاً

رواد النيل : 2 مليار جنيه زيادة فى مبيعات الشركات الناشئة المستفيدة من المباردة

أعلنت مبادرة رواد النيل – إحدى مبادرات البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون …