الأحد , 4 ديسمبر 2022
الرئيسية / بورصة / “البورصة” .. تنتظر الآليات الجديدة!

“البورصة” .. تنتظر الآليات الجديدة!

كتب- بنوك اليوم

 

تنتظر سوق الأوراق المالية بفارغ الصبر ، حزمة الإجراءات التى أعلنت عنها هيئة الرقابة المالية، التى من شأنها المساهمة فى إعادة تنشيط البورصة المصرية ، التى عانت خلال الفترة الأخيرة من موجة هبوط ملحوظة ، ما تسبب فى إتجاه غالبية المساهمين لبيع محافظهم لحين إتضاح الرؤية .

يأتى ذلك فى الوقت الذى تستعد فيه الجهات المنظمة لسوق المال ، وعلى رأسها هيئة الرقابة المالية والبورصة ومصر المقاصة ، لإدخال مجموعة من التعديلات والآليات الجديدة قبل نهاية العام الحالى، بغرض تطوير وتنشيط السوق.

خالد النشار، نائب رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية، قال إن الهيئة قاربت على الإنتهاء من وضع القواعد والضوابط المنظمة لآلية اقتراض الأوراق المالية بغرض البيع “الشورت سيلنج” ، لتكون جاهزة للتطبيق مطلع عام 2019.

يذكر أن بيع الأوراق المالية المقترضة يختلف عن البيع على المكشوف غير المغطى ، الذي يقوم المستثمر فيه ببيع أوراق غير مقترضة وتسليمها قبل فترة تسوية الأسهم، أما في بيع الأوراق المالية المقترضة الذي تستهدفه البورصة المصرية ، فيقترض المستثمر الأسهم ويبيعها فيما بعد بالسوق من خلال عقد بينه وبين شركة السمسرة وأمين الحفظ.

أضاف قائلاً : سننتهي من وضع القواعد والضوابط المنظمة لآلية الشورت سيلنج ، لنبدأ بعدها تدريب الشركات على تطبيق الآلية ، وسيكون لدى البورصة ومصر للمقاصة عدد من التجارب على النظام، وسنكون جاهزين للتطبيق مطلع عام 2019 وننتظر حينها القرار الرسمي بتفعيل الآلية وبدء استخدامها.

أوضح النشار، أيضاً إنه يتم دراسة مقترح رفع عدد أسهم t+0، وسيتم استطلاع رأى شركات السمسرة وإدارة الأصول فى الأمر ، بالتعاون مع الجمعية المصرية للأوراق المالية ،للوقوف على التصور النهائى للآلية ومدى إفادتها للسوق، مؤكداً أن الهيئة تدرس المقترح النهائى المقدم من إدارة البورصة،  حول آلية صانع السوق تمهيدًا لتفعيلها.

أشار إلى إرسال تصور أولى لمسودة اتحاد العاملين بالأوراق المالية، وسيتم عرضه للنقاش القطاعى، لافتاً إلى أن المسودة تضمنت منح الاتحاد صلاحيات الحل الودى للنزاع بين الشركات والعملاء، قبل وصولها للهيئة، بجانب التمثيل المحلى والدولى لسوق المال.

 

أضاف أن آلية “الشورت سيلنج” تساعد في زيادة السيولة، وهي مطبقة في كثير من الأسواق الإقليمية والعالمية ، كما يأتى على رأس هذه التعديلات رفع عدد أسهم  T+0 من 90 حالياً إلى 160 مع خفض رسوم تسويات الآلية، علاوة على إطلاق الشورت سيلينج، بالتزامن مع وضع ضوابط آلية صانع السوق .

محمد عمران، رئيس مجلس إدارة الرقابة المالية، قال إن الهيئة اقتربت من إصدار الضوابط النهائية لتفعيل بعض الآليات الجديدة فى البورصة بهدف تنشيط التداول، يتمثل أولها فى اقتراض الأسهم بغرض البيع “الشورت سيلينج”، الذى ينتظر اقراره من مجلس الوزراء لبدء تفعيله، علمًا بأن الدراسات أثمرت عن إمكانية تطبيقه على 27 سهمًا فى السوق.

أضاف أنه سيتم  أيضاً الإنتهاء من ضوابط عمل “صانع السوق” خلال الأيام المقبلة ، كما تم خفض مدة وقف التداول من 15 إلى 10 دقائق فى الجلسة وذلك بكل حالات الإيقاف، بغرض تيسير التعامل على المستثمرين.

كما أشار عمران، إلى أن الهيئة أرسلت للجنة الاستشارية لسوق المال المقترح المرسل من البورصة ، لزيادة عدد الأسهم المؤهلة لآلية البيع والشراء فى الجلسة الواحدة T+0 لتتم مناقشتها.

من جانبه قال الدكتور محمد فريد، رئيس البورصة، أنه تم إرسال مقترح بزيادة عدد أسهم  t+0 للهيئة ، والذى سيترتب عليه رفع عددها من 90 إلى 160 سهمًا فى السوق، لتشمل أسهم  الفئة “ب” أيضًا إلى جانب الفئة “أ”.

أضاف أن اتجاه شركة مصر المقاصة لخفض تكلفة تسويات عمليات t+0 بنسبة %50، تترتب عليه مساواة تكلفتها بالعمليات العادية فى السوق، ما يصب فى تقليل الأعباء على المتعاملين وتنشيط البورصة.

قالت مصادر قريبة الصلة بشركة مصر المقاصة ، إن مصر للمقاصة أرسلت للهيئة مقترحاً بخفض رسوم تداول العملاء على آلية البيع والشراء فى الجلسة الواحدة بنحو %50، وتمت الموافقة عليه فى الاجتماع الأخير لمجلس الإدارة، لرغبة المقاصة فى تخفيض الأعباء المالية على المتعاملين.

أضافت المصادر أن T+0 تستحوذ على 15% من التعاملات اليومية بالسوق، وإيرادات الشركة لن تتأثر بخفض الرسوم، فى ظل التوقعات بزيادة قيم التداول فى أعقاب الخفض يما يرفع المحصلة النهائية، كما أن زيادة عدد أسهم T+0 الجارى دراسته سيعوض الفرق.

شاهد أيضاً

بعد قرارالمركزى بالتثبيت.. هل تستفيد مؤشرات البورصة الرئيسية ؟

توقَّع خبراء التحليل الفنى مواصلة مؤشرات البورصة المصرية التحركات الإيجابية خلال الفترة القادمة؛ مدعومة بقرار …