الأحد , 23 يونيو 2024

3.4 مليار دولار خصصها «الإسلامى للتنمية» لتمويل الطاقة المتجددة

كتب بنوك اليوم

كشفت مجموعة البنك الإسلامي، عن قيمة التمويلات المخصَّصة للطاقة المتجددة  بنحو3.403 مليارات دولار أمريكي، منها 2.8 مليارات دولار أمريكي خصصها البنك لتمويل 53 مشروعاً، ما يمثل نحو 20% من مجموع تمويلات البنك لقطاع الطاقة.

الدكتور بندر حجار رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية,قال أنّ مجموعة البنك تولي اهتماماً خاصاً لتطوير مشاريع الطاقة النظيفة في البلدان الأعضاء من أجل تحقيق الاستدامة البيئية وخفض تكلفة المشاريع التي تنفذها مجموعة البنك, مبينا أنّ البلدان الأعضاء تزخر بمصادر هائلة للطاقة المتجددة، مثل الطاقة الكهرمائية والطاقة الشمسية والطاقة الريحية.

أشار في تقرير أعدته مجموعة البنك الإسلامي، إلى أن المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص -أحد كيانات “مجموعة البنك”- موّلت القطاع بمبلغ 133 مليون دولار أمريكي في حينٍ قدمت المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات -الكيان المعنيّ بالتأمين داخل مجموعة البنك- مبلغ 470 مليون دولار أمريكي لتأمين مشاريع الطاقة المتجددة بالبلدان الأعضاء.

أضاف، أن الطاقة المتجددة النظيفة تمثّل أحد المصادر الأساسية للطاقة التي تحرص جميع حكومات العالم على توفيرها وتمثل مصدراً نظيفاً ومستداماً للطاقة، إلى جانب إسهاماتها الكبيرة في تحقيق النمو الاقتصادي للبلدان، ما يشكِّل ركيزة أساسية لعلماء البيئة في مكافحة الاحتباس الحراري والمحافظة على كوكب الأرض من أضرار التغيرات المناخية.

أشار الدكتور الحجار، إلى زيادة الاهتمام العالمي بالطاقة المتجددة خلال السنوات الأخيرة، خاصة بسبب انخفاض تكلفتها , لافتا النظر إلى أنّ مشاريع الطاقة الشمسية شهدت انخفاضاً كبيراً في التكلفة، ولا سيما في دول الخليج العربية، إذ وصلت مشاريع الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى أسعار منخفضة قياسية، ما جعلها أكثر تنافسية مع غيرها من أنواع الوقود المتوفرة في السوق.

كشف عن الاهتمام الدوليّ بالطاقة المتجددة، باتفاق جميع البلدان الأعضاء في الأمم المتحدة عام 2015م على تخصيص هدف مستقل لقطاع الطاقة ضمن “أهداف التنمية المستدامة” السبعة عشر، وهو الهدف السابع الذي ينص على أهمية “حصول الجميع على الطاقة الحديثة الموثوقة والمستدامة بتكلفة ميسورة”.

قال أن هناك ثلاثة معايير محدَّدة للتحقُّق من بلوغ ذلك الهدف قبل 2030 , ومن أهمُّها زيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالميّ زيادة كبيرة، مشيراً إلى أن مجموعة البنك الإسلامي تهدف إلى تعزيز التنمية الاجتماعية والاقتصادية في البلدان الأعضاء والمجتمعات المسلمة في جميع أنحاء العالم , مؤكدًا أن قطاع الطاقة يمثل ركيزة أساسية في الجهود الإنمائية التي يبذلها البنك في بقية القطاعات.

أوضح ، أن تمويلات كيانات مجموعة البنك (ومنها المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والمؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص) بلغت لقطاع الطاقة نحو 56 مليار دولار أمريكي، وهو ما يمثل 40% من تمويلات مجموعة البنك منذ إنشائها”, كما شاركت المؤسسة الإسلامية لتأمين الاستثمار وائتمان الصادرات- وهي الكيان المعنيّ بالتأمين داخل مجموعة البنك- بمبلغ 22 مليار دولار أمريكيّ لتأمين مشاريع الطاقة.

 

شاهد أيضاً

«فينتك إيجبت» تطلق فعالية المرأة من أجل المرأة فى التكنولوجيا المالية

أطلقت “فينتك إيجبت” التابعة للبنك المركزي المصري، فعالية “المرأة من أجل المرأة في التكنولوجيا المالية” …