السبت , 28 مايو 2022
الرئيسية / مجتمع الأعمال / «المصرف المتحد» يوفد 12 شاباً وفتاة لـ منتدى شباب العالم

«المصرف المتحد» يوفد 12 شاباً وفتاة لـ منتدى شباب العالم

كتب- عبداللطيف رجب

تعزيزًا لدور الشباب في إثراء الحوار والتفاعل الثقافي والحضاري بين مختلف شعوب العالم، ووضع حلول مبتكرة لعلاج عدد من القضايا المحلية والدولية، قام المصرف المتحد بإرسال وفد رسمي مكون من 12 شابا وفتاة يمثلون القيادة المستقبلية لشباب المصرفيين من مختلف القطاعات البنكية بالمصرف، ليشاركوا في فعاليات منتدى شباب العالم بنسخته الرابعة 2022 والذي أقيم في مدينة شرم الشيخ في الفترة من 10-13 يناير تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.
يضم الوفد: أحمد عبد الحميد – قطاع المخاطر وعبد العزيز اغا – مدير أول القطاع القانوني وتامر سليمان – نائب مدير قطاع تكنولوجيا المعلومات وإيهاب عبد الوهاب – نائب مدير عام ورئيس قنوات الدفع الإلكتروني وبولا فكري – نائب مدير فرع دكرنس وأحمد الداودي – مدير علاقات المشروعات الصغيرة والمتوسطة ونورهان عزت – قطاع ائتمان الشركات وياسمين مصطفى – رئيس قسم خطابات الضمان وحازم الغرياني – مساعد مدير خطابات الضمان وداليا كيرة – مساعد مدير عام التحويلات والسويفت وكريم عامر – مساعد مدير الاتصال المؤسسي وهيثم محمد – مدير الاتصال المؤسسي، حيث ترأس الوفد معتز القصبي، نائب العضو المنتدب ورئيس قطاع المخاطر، وجرمين عامر، رئيس الاتصال المؤسسي بالمصرف المتحد.
وعن أسس اختيار الوفد الرسمي لشباب المصرف المتحد يقول أشرف القاضي، رئيس المصرف المتحد، إن فكرة اختيار مجموعة من الشباب لتمثل المصرف المتحد، أصبح تقليدا سنويا لمشاركة فريق المصرف المتحد في المحافل المحلية والعالمية، وعلى رأسها منتدى شباب العالم، وذلك عن قناعة كبيرة وإيمان حقيقي بأهمية تدعيم الشباب للقيادة المستقبليه. ومن هنا جاء تنظيم مسابقة داخلية تحت عنوان “التحول الرقمي وتطبيقاته. بين الحاضر والمستقبل” لترشيح الوفد الرسمي الذي يمثل المصرف المتحد داخل أروقة المنتدي.
تقدم للمسابقة الداخلية أكثر من 100 شاب وشابة يمثلون المصرفيين من جميع القطاعات بالمصرف المتحد وفروعه الـ 68 المنتشرة بجميع أنحاء الجمهورية.
وتم تشكيل لجنة لاختيار أفضل الكوادر الشبابية مستندة إلى عدة معايير؛ أهمها: السن، الثقافة العامة، الإلمام بأهم القضايا الدولية التي تشغل الرأي العام العالمي، القدرة على التعبير والمناقشة، طرح الأفكار والحلول المتعلقة بأحد المحاور الرئيسية للمنتدى.
وبالفعل تم اختيار 12 من شباب المصرف المتحد للمشاركة في فعاليات النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم 2022، وكانت مشاركتهم بنّاءة في مجموعة من القضايا العالمية، حيث قاموا بطرح أفكارهم بكل حرية وشفافية، فالمنتدى فرصة لتلاقي شعوب العالم المحبة للسلام والداعمة للتنمية وأيضًا للتكامل بين الحضارات والثقافات على أرض مصر.
نورهان عزت، قطاع ائتمان الشركات، قالت إن منتدى شباب العالم هذا العام قام بطرح قضايا محورية ومستقبلية تمس القارة الأفريقية، وتحديات كبرى، وقد دعا المنتدى جميع شعوب القارة السمراء إلى التكاتف للتغلب عليها حتى تتمكن القارة السمراء من تحقيق معدلات من التنمية المستدامة والتي تكفل لسكانها حق العيش بكرامة.
إيهاب عبد الوهاب، نائب مدير عام ورئيس قنوات الدفع الإلكتروني،قال إن قضايا التحول الرقمي ومستقبل التكنولوجيا المالية للأسواق الناشئة تشكل أحد المحاور الأساسية لجلسات المنتدى هذا العام، فعملية التحول الرقمي لم تعد رفاهية؛ بل اصبحت ضرورة في حياتنا اليومية مما دفع الحكومة المصرية والبنك المركزي إلى تكثيف الجهود لتوسيع قاعدة الشمول المالي.
أحمد الداودي، مدير علاقات المشروعات الصغيرة والمتوسطة،أكد إن قضايا التعليم وتدعيم الهوية المصرية خاصة من منظور الجيل Z (الشباب من 16-22 عام) كانت له أهمية كبرى في جلسات المنتدى، الأمر الذي يخلق جيلا جديدا قادرا على تحمّل المسؤولية، ودفع عملية التنمية الشاملة للأمام.
ويشارك تامر سليمان، نائب مدير قطاع تكنولوجيا المعلومات، الرأي، فبالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بجودة المنظومة التعليمية وانسيابيتها لضمان تعظيم العائد من مخرجات التعلم، سواء على صعيد المناهج، أو على صعيد تنمية ثقافته المجتمعية والوعي العام بالتحديات الدولية.
داليا كيرة، مساعد مدير عام التحويلات والسويفت، قالت إن جلسات المنتدى في مجال التحديات البيئية وتغيير المناخ كانت مستفيضة، وعرضت سلسلة من الصعوبات وأطروحات للتغلب عليها، وأعربت عن ضرورة تكاتف جميع دول العالم؛ لوضع حلول عاجلة لمشاكل البيئة التي قد تؤثر على الحياة في الكوكب الأرضي.
ويشاركها في الرأي بولا فكري، نائب مدير فرع دكرنس، فالتحديات المناخية ومستقبل الطاقة خاصة الطاقة النظيفة أصبح مستقبلا حتميا للكوكب ككل، وحثّ جميع شعوب العالم والحكومات على الاهتمام بتفعيل منظومة الطاقة النظيفة.
 أحمد عبد الحميد، مسؤول قطاع المخاطر، أكد إن تنامي الدور العالمي للشركات الناشئة والصغيرة يسهم في توجية السياسات الدولية والخطط التنفيذية للدول جميعا على  ضرورة وضع حوافز وتدعيم قطاعات ريادة الأعمال والشركات الناشئة من أجل القضاء على البطالة وتحسين مستوى دخل الفرد.
وعلي الجانب الآخر، يشير حازم الغرياني، مساعد مدير خطابات الضمان، إلى أن المنتدى استعراض مبادرة طحياة كريمة” باعتبارها التجرية المصرية الفريدة عالميا، والتي تهدف إلى تنمية الإنسان.
وعن مستقبل صناعة الإبداع والمبدعين، يقول عبد العزيز أغا، مدير أول القطاع القانوني، إن المستقبل أصبح للمبدعين، لذلك توجّهت أنظار جميع قوى العالم السياسية والاقتصادية العالمية نحو دعم هذه الفئة الفريدة، وتشجيعها على الإبداع، سواء في الصناعة أو الابتكار العلمي أو الإنتاج، فكانت الاختراعات المفيدة لل‘نسان والتقدم التكنولوجي الضخم، فصناعة الإبداع قادرة على تغيير الثقافات وعادات الشعوب، ونشر قيم السلام والديمقراطية وقواعد احترام الآخر.
وعن بناء عالم آمن وشامل للمراة، تقول ياسمين مصطفي، رئيس قسم خطابات الضمان، إن المرأة نصف المجتمعات، وهي قوى اقتصادية واجتماعية محرّكة للشعوب، لذلك كان لا بد من توفير مناخ آمن وشامل؛ لضمان تعظيم قدرتها علي العمل والعطاء والإبداع.

شاهد أيضاً

بنك القاهرة ينضم للمبادرة المالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة

أنضم بنك القاهرة رسمياً لمبادرة التمويل لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP-FI) ليصبح البنك من أوائل …