الخميس , 9 ديسمبر 2021
الرئيسية / ملفات بنكية / شهادة ثقة للإقتصاد ..طارق عامر ضمن قائمة الأفضل !
طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى

شهادة ثقة للإقتصاد ..طارق عامر ضمن قائمة الأفضل !

كتب- محمد على

أكد عدد من رؤساء البنوك العاملة في السوق المصرفي المصري، أن إختيار مجلة جلوبال فاينانس العالمية،طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، ضمن قائمة أفضل 10 محافظي بنوك مركزية على مستوى العالم لعام 2021 ، يعد شهادة تكريم للاقتصاد المصري .

أضافوا، أن هذا الإختيار يمثل إعترافاً دولياً بقدرات الإقتصاد القومي المصري وقوة الجهاز المصرفي، خاصة في ظل التحديات الراهنة التي يواجهها الإقتصاد المصري والعالمي ، وعلى رأسها مواجهة آثار تداعيات فيروس كورونا.

 

الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، قدم التهنئة إلى طارق عامر محافظ البنك المركزي، لإختيار مجلة “جلوبال فاينانس” العالمية له ضمن قائمة أفضل 10 محافظي بنوك مركزية على مستوى العالم لعام 2021.

وثمّن الدكتور مدبولي، التعاون القائم بين الحكومة والبنك المركزي خلال المرحلة الحالية، وكذا الجهود المشتركة التي من شأنها أن تسهم في تحقيق الإستقرار الاقتصادي، والحفاظ على ما تحقق من مكتسبات في مختلف القطاعات.

علاء فاروق ، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، قال إن إختيار معالي المحافظ طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري ضمن قائمة أفضل 10 محافظي بنوك مركزية على مستوى العالم لعام 2021  ، يعد تكريم في محله يليق بقيمة وقامة إقتصادية كبيرة ، وله الدور الأكبر في تصحيح المسار النقدي للدولة المصرية بدعم من القيادة السياسية لإتمام سياسات الإصلاح الاقتصادي.

أضاف، أن هذا الإختيار يمثل إعترافاً دولياً بقدرات الإقتصاد القومي المصري وقوة الجهاز المصرفي ، خاصة في ظل التحديات الراهنة التي يواجهها الإقتصاد المصري والعالمي، وعلى رأسها مواجهة آثار تداعيات فيروس كورونا ” .

أكد فاروق، أنه خلال السنوات السبع الماضية كان للدعم الذي أولاه الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، للقطاع المصرفي الكثير من النتائج الإيجابية التي ساهمت بشكل كبير في تحقيق استقرار الجهاز المصرفي ، وتعظيم قدراته لخدمة الإقتصاد المصري ، وتحقيق التنمية الاقتصادية بمفهومها الشامل ،كما كان للبنك المركزي المصري برئاسة معالي المحافظ طارق عامر وقيادته للقطاع المصرفي المصري دوراً محورياً في إدارة ملفات السياسة النقدية بنجاح، الأمر الذي انعكس إيجاباً على مؤشرات أداء الاقتصاد الوطني ككل نتيجة للقرارات الهامة والجريئة التي اتخذها البنك المركزي ومن أهمها ، قرار تعويم سعر الصرف، نظراً لما ترتب عليه من آثار إيجابية على الاقتصاد المصري ، وأبرزها عودة تدفقات النقد الأجنبي إلى السوق المصرية عقب ضبط أسواق العملة ، وتجفيف منابع الأسواق الموازية ما ساهم في وصول إحتياطي النقد الأجنبي إلى أعلى مستوى له و استقرار سوق الصرف .

أوضح:  كما كان لإقرار قانون البنوك الجديد أهمية بالغة في تعزيز مكانة القطاع المصرفي ودعم استقراره وقوته ، نظرا لأن القانون يستهدف تطبيق أفضل الممارسات المصرفية على الصعيد العالمي ، وتضمن أحدث التطبيقات المتبعة دولياً ما عزز مكانة الجهاز المصرفي المصري بشكل عام.

أشار إلى أن البنك المركزي حرص على إطلاق سلسلة من المبادرات لدعم القطاعات الاستراتيجية في الدولة ، لدعم بيئة التنمية ومناخ الاستثمار أبرزها : إطلاق مبادرات لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتمويل العقاري ، ودعم القطاع السياحي ، علاوة على مبادرات دعم القطاع الزراعي لتحقيق الأمن الغذائي وسد الفجوة الغذائية بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة ورؤية الدولة المصرية 2030، فضلاً عن تعزيز توجهات الدولة نحو تطبيق الشمول المالي وميكنة كافة المعاملات المصرفية لعملاء البنوك  ، وجذب شرائح جديدة داخل القطاع المصرفي وتوعيتهم بأهمية التحول من المعاملات النقدية للتعامل اللانقدي مع التوسع في تقديم الخدمات الرقمية المتطورة.

وليد ناجي ، نائب رئيس مجلس إدارة البنك العقاري المصري العربي ، قال إن اختيار مجلة جلوبال فاينانس العالمية، لـ طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، ضمن قائمة أفضل 10 محافظي بنوك مركزية على مستوى العالم لعام 2021 ، يعد أمر طبيعي نظراً للمجهودات التي بذلها البنك المركزي خلال الفترة الماضية.

 

أضاف، أن محافظ البنك المركزي نال الجائزة لجدارته ،مؤكداً أن الهيئات التي تختار أفضل المحافظين لا تجامل حيث تقوم بدراسة وفحص نتائج القرارات الصادرة من محافظي البنوك المركزية ، ومدى فاعيتلها وتأثيرها على الإقتصاد وعلى الجهاز المصرفي وعلى المواطنين , وبالتالي فإن التكريم ليس من فراغ بل جاء نتيجة دراسة ونتائج ملموسة على أرض الواقع بناء على القرارات التي تم اتخاذها خلال الفترة الماضية.

أشار إلى أنه بالطبع هذا الدور للبنك المركزي ملحوظ من قبل تحرير سعر الصرف ، وما بعده على مدار السنوات الماضية ، بلا أدنى شك فإن البنك المركزي كان له دور كبير في الحفاظ على الاقتصاد المصري وثروات المصريين ، وتحقيق معدلات نمو جيدة، والحفاظ على صلابة المركز المالي  للبنوك خلال الفترة الماضية وتدعيم الإقتصاد، وبالتالي فإن محافظ البنك المركزي يستحق التقدير وهي شهادة كبيرة للإقتصاد المصري.

أوضح، أنه لا يمكن أن نغفل قانون البنوك الجديدة ، والذي لعب دوراً كبيراً خلال الفترة الماضية ،  وسيكون له دور أكبر خلال الفترة المقبلة ، فضلاً عن دوره في تطور الشمول المالي والتكنولوجيا المالية بخلاف المبادرات ، والعمل في كافة الإتجاهات دعماً للوضع الإقتصادي .

أعلنت مجلة “جلوبال فاينانس” العالمية، عن اختيار طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري ضمن أفضل 20 محافظًا للبنوك المركزية في العالم خلال 2021، وذلك للعام الثالث على التوالي.

وذكرت المجلة في بيان، أن اختيار محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر ضمن القائمة للسنة الثالثة على التوالي جاء في ضوء تقرير تقييم الأداء الذي تصدره المجلة سنويًا.

وينتظر تكريم محافظ البنك المركزي المصري على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين المقبلة في واشنطن، وذلك ضمن قائمة محافظى البنوك المركزية الذين تم اختيارهم، بعد حصولهم على أعلى التقييمات من حيث الأداء، وفقًا لعملية تقييم دقيقة تضم عدة معايير صارمة، منها جهودهم في الحفاظ على استقرار العملة والتضخم، والإدارة الناجحة لأسعار الفائدة ومواجهة الركود الاقتصادي، والقدرة على مواجهة الأزمات.

وضمت قائمة أفضل 10 محافظين للبنوك المركزية بجانب محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر كلًا من محافظي البنوك المركزية في البرازيل وبلغاريا وكندا وشيلي، إضافة إلى كل من الصين وجمهورية التشيك، والاتحاد الأوروبي، والكويت والمغرب.

شاهد أيضاً

حتى نهاية 2021 .. سيناريو تثبيت الفائدة يواصل العرض المستمر !

أكد الخبراء ومسؤولى البنوك أن هناك إحتمالات قوية لتثبيت أسعار العائد حتى نهاية العام الجارى …