السبت , 8 مايو 2021
الرئيسية / مقالات / عبداللطيف رجب يكتب : المرأة .. والتمكين الإقتصادى !

عبداللطيف رجب يكتب : المرأة .. والتمكين الإقتصادى !

كتب- عبداللطيف رجب

دخلت البنوك العاملة فى السوق المصرية فى منافسة مشروعة ، وذلك من أجل الفوز برضا المرأة المصرية ، حيث إتجهت البنوك لإطلاق حسابات خاصة لدعم المرأة المصرية ، وذلك بالتزامن مع الشمول المالى ويوم المرأة العالمى ، وتماشياً مع خطة الدولة لتعزيز التمكين الإقتصادى للمرأة ، ولم يتوقف الأمر عند إطلاق الحسابات المصرفية المجانية للمرأة ، ولكنه امتد لمنتجات التمويل متناهى الصغر لتمكين المرأة إقتصادياً .

والحقيقة أن هذا الأمر لم يكن جديداً على البنوك المصرية ، ولكنه هذا العام أخذ حيزاً أكبر وإهتماماً أشمل من كافة البنوك سواء البنوك العامة او الخاصة ، خاصة أن الدراسات والاحصاءات التى أجراها البنك الأوروبى لإعادة الإعمار وغيره من المؤسسات، أثبتت مدى إلتزام المرأة فى سداد أقساط القروض التى يحصلون عليها بشكل أكبر ، وذلك بالمقارنة بالرجال حيث تصل نسبة التعثر بالقروض الممنوحة للسيدات لأقل من نصف فى المائة .

بالإضافة لذلك، فإن حملات البنك المركزي المصري للشمول المالي كانت تستهدف أربعة أهداف قومية ، تشمل التوعية والتثقيف للفئات المستهدفة سواء مرأة أو شباب أو سكان المناطق غير المشموله مالياً ، وكذلك فتح حسابات شمول مالي ، والتعرف علي باقة الخدمات والحلول البنكية التي يقدمها قطاع البنوك ومؤسساته للمواطن لتحسين حياته ، وأيضاً فتح حسابات للنشاط الإقتصادي لتشجيع عمليات الدفع الإلكتروني التي تساهم في التحول لمجتمع غير نقدي.

وفى هذا الشأن برز دور البنك الأهلى عبر إطلاقه مؤخراً المنصة التكنولوجية المالية تحت عنوان “الأهلى تمكين” ، والتى تهدف لتقديم الخدمات المالية غير التقليدية ، بما يسهم فى توسيع قاعدة أنشطة الدفع الإلكترونى ، وكذلك جذب شرائح أكبر من غير المتعاملين مع القطاع المصرفي.

وفى نفس الوقت أطلق بنك التعمير والإسكان حملة ترويجية “لحساب توفير مصرية” ، خاصة أنه حساب أنشئ خصيصاً من أجل المرأة المصرية، وذلك إيماناً من البنك بأهمية دور المرأة في المجتمع بإعتبارها شريكا أساسياً في استراتيجية التنمية المستدامة لتحقيق النمو الاقتصادي ودعم الشمول المالي، تماشياً مع خطة الدولة 2030 ، وسياسات البنك المركزي التي تهدف إلي تعزيز التمكين الإقتصادي للمرأة.

بالإضافة لذلك أعلن البنك الزراعى عن زيادة عدد الفروع التي تتيح التمويل متناهي الصغر من خلال برنامج “باب رزق” إلى 150 قرية، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة في أول فعاليات مبادرات البنك المركزي للشمول المالي على مدار كل عام.

وهنا أقول ..أن ما سبق ذكره هو جزء من كل، فالبنوك فطنت جيداً لأهمية تمكين المرأة وحصولها على التمويل اللازم من القطاع المصرفى ، خاصة أن البنك الاوروبى لإعادة الاعمار أكد أن نسبة السيدات من بين المشروعات التى يتم تمويلها تمثل 40 % ، وذلك لأن نسبة التعثر فى المشروعات التى تديرها سيدات الأعمال أقل من نصف فى المائة.

 

 

شاهد أيضاً

ماجد فهمى رئيس بنك التنمية الصناعية

ماجد فهمى رئيس بنك التنمية الصناعية سابقاً يكتب:الانجاز

فى العقود والسنوات الماضية كانت لدى قناعة راسخة ان معيار نجاح المسئول فى بلدنا وبقائه …