الأربعاء , 28 أكتوبر 2020
الرئيسية / مقالات / «محمد النجار» يكتب :متى ينتهى ملف الإصلاح الإقتصادى؟

«محمد النجار» يكتب :متى ينتهى ملف الإصلاح الإقتصادى؟

كتب- محمد النجار

 بناء منزل جديد أسهل 100 مرة من ترميم منزل متهالك ، هذة حقيقة يدركها الجميع ، ومن هنا يتساءل الناس عادة متى ينتهى ملف الإصلاح الإقتصادى فى مصر ؟.

والحقيقة أن الاجابة أن هذا الملف ربما يستغرق سنوات عديدة ، فما تم حتى الآن من إصلاح مالى وجزء من الإصلاح الهيكلى – مهد الطريق لمزيد من الإصلاحات للقضاء على عيوب وتشوهات إستوطنت الإقتصاد المصرى لعشرات السنوات ، و ربما كان الإصلاح النقدى هو الأسهل رغم أنه إحتاج لجرأة غير مسبوقة من متخذ القرار ، وخصوصاً حين تم إصدار قرار التعويم ، والقضاء نسبياً على تسعير وتوفير الدولار، التى كانت سبباُ رئيسياً من أسباب المشاكل فى الإقتصاد .

ويمكن القول.. أنه حتى الآن وما تم من عملية إصلاح إقتصادى لا يمثل سوى تمهيد الطريق لعمليات إصلاح أوسع للقضاء على المشاكل الأزلية ، مثل العجز الكبير فى الميزان التجارى قياساً لحجم الإقتصاد ، وهو ما يعنى أننا دولة لا تستطيع إنتاج ما تحتاجه مقارنة مع ما تصدره فى بعض السلع والخدمات.

ولن ينتهى هذا العجز إلا بدعم قطاعى الصناعة والزراعة، وإعطائها أولوية قصوى خلال الفترة القادمة ، وقد علمتنا أغلب التجارب العالمية الرائدة فى الدول التى تمكنت من إحداث إختراق إقتصادى واسع ، وتحولها من دول نامية إلى دول متقدمة مثل الصن وكورويا الجنوبية ، أن الصناعة هى أساس التحول والتقدم فى أى دولة ، وتحولها من صناعة متخلفة إلى صناعة متقدمة قادرة على المنافسة وتقليل التكلفة ، وزيادة الجودة لكى تكون منافس فى الأسواق العالمية .

مختصر الكلام.. نحتاج لخطوات واسعة فى هيكلة ودعم الصناعة والزراعة والتعليم والتكنولوجيا والصحة ، وزيادة كفاءة الجهاز الإدارى المترهل للدولة ، وزيادة قدرتنا التنافسية فى مؤشرات البنك الدولى .. بدأنا وهذا هو المهم.. إلا أن الطريق مازال طويلاً .

 

شاهد أيضاً

«محمد النجار» يكتب : بين التاريخ المجيد والواقع المرير

لم أعد أنظر إلى أى كيان أو شركة بشكل عاطفى ، ولكن بمحددات إستثماراية أهمها …