الإثنين , 20 مايو 2024

«محمد عمران» رئيساً لمجلس إدارة إتحاد البورصات العربية

كتب بنوك اليوم

انتخبت الجمعية العامة أول مجلس إدارة للاتحاد “الكترونياً”، وذلك برئاسة الدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية، وكذا انتخاب أعضاء لجنة المراجعة والحوكمة، وذلك لتسهيل وتفعيل عملية صناعة واتخاذ القرار، على نحو يسهم في تعزيز دور الاتحاد في تطوير قدرات أسواق المال العربية للعب دور أكبر في دعم مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية لأمتنا العربية.

شهد اجتماع الجمعية العامة التصويت على المرشحين على مقاعد مجلس إدارة الاتحاد “الكترونياً”، حيث انتهى التصويت إلى التشكيل الآتي، مصر عضواً ورئيساً للمجلس، وكذا بورصة الدار البيضاء عن الدول العربية الأفريقية، وسوق تداول السعودية وبورصة البحرين عن منطقة الخليج العربي، وبورصتا عمان وبيروت عن منطقة المشرق العربي، وكذا شركتا مصر للمقاصة والايداع والقيد المركزي والشركة الكويتية للمقاصة عن المقاصات، فيما تم انتخاب لجنة المراجعة والحوكمة لتضم في عضويتها سوق دمشق للأوراق المالية وشركة مسقط للمقاصة الإيداع، وسوق الخرطوم للأوراق المالية.

تأتي عملية انتخاب مجلس إدارة اتحاد البورصات العربية تفعيلاً للتعديلات التي تمت على النظام الأساسي للاتحاد في ظل فترة رئاسة مصر، بضرورة انتخاب مجلس إدارة وعددا من اللجان النوعية التي تعزز من قدرات وإمكانات الاتحاد وتطور من اليات عمله التنفيذية والرقابية وتساعده على تحقيق أهدافه.

الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة أول اتحاد للبورصات العربية، رئيس البورصة المصرية، قال إن انتخاب أول مجلس لإدارة الاتحاد خطوة ” استراتيجية” غير مسبوقة، تعزز من عملية التحول المؤسسي داخل الاتحاد، وتعكس حرص الإدارة الحالية على استمرارية عملية الإصلاح والتطوير داخل الاتحاد.

أضاف، ترتكز استراتيجية عملنا داخل الاتحاد على عدة محاور؛ أهمها العمل على وضع الاتحاد على مسار مستقر على الأجل الطويل عبر صياغة سياسات وحلول تسهم في تطوير وتنمية أعماله وأنشطته، وكذا تطوير منصة دائمة لتبادل الخبرات بين كافة الأطراف ذات الصلة”، واستحداث أدوات ومؤشرات مالية جديدة لزيادة معدلات الاستثمار البيني وتمكين المستثمرين من تنويع استثماراتهم.

أوضح، أن القيادات التنفيذية للبورصات العربية أظهرت مرونة كبيرة في التعامل مع الاضطرابات التي شهدتها الأسواق خلال الفترة الماضية أخرها جائحة كورونا، حيث كشفت الأزمات عن قوة وصلابة هذه أسواق المال العربية، فلم تتوقف التداولات واستمر العمل بشكل مستقر ومتوازن وتمكن المستثمرين من الدخول والخروج من السوق.

قال، أن الفترة المقبلة ستشهد استكمال الجهود الرامية لبناء قدرات البورصات العربية على نحو يسهم في زيادة تنافسيته، وتكامل أنشطتها وخدماتها، وكذا تطوير وتنسيق كافة القواعد المنظمة للقيد والتداول، مع العمل على تبسيط وتسهيل إجراءات الاستثمار.

شاهد أيضاً

خبراء البورصة :« التمويل المستدام».. حجر الزاوية للإقتصاد الأخضر!

نظمت الهيئة العامة للرقابة المالية ممثلة في المركز الإقليمي للتمويل المستدام ، ومعهد التخطيط القومي، …