الأحد , 3 مارس 2024

للإنتقال لمجتمع لا نقدى..الإبتكار الحل السحرى للخدمات الرقمية !

كتب :عمر الشاطر

 

تطرقت جلسة الابتكار في الخدمات المالية الرقمية والانتقال إلى مجتمع أقل نقدًا، لمناقشة التطور السريع الذى شهده القطاع المصرفي خلال السنوات الماضية بشكل فاق قطاعات أخرى، مشيرة إلى أن الابتكار خلق قنوات جديدة للتعاملات المالية والمصرفية، مما أدى إلى تقليل استخدام الأوراق، خاصة أننا قطعنا شوطاً كبيراً في نمو قطاع المدفوعات الرقمية، ولكن لا يزال المشوار طويلاً.

جاء ذلك على هامش الجلسة النقاشية التى شهدتها فعاليات معرض القاهرة الدولي للتكنولوجيا بالشرق الأوسط وأفريقيا Cairo ICT 2023، حيث تم التوجه بالشكر إلى البنك المركزي لدعمه لمؤتمر بافكس، والذي يحتفل بمرور 10 سنوات على انطلاقته، والذي يستهدف ضم كافة الأطراف في المنظومة المالية والعمل على التشابك والترابط فيما بينها، وتقديم الحلول والأنظمة التي تساعد في ريادة نمو القطاع المالي.

اضافوا، أن البنك المركزي والبنوك المصرية قامت بدور فعال في تبني واحتواء المبتكرين من مقدمي الحلول المالية الرقمية، والتي تمثل نقلة نوعية في هذا الاتجاه، مؤكدين أن القطاع المصرفي تطور سريعاً خلال السنوات الماضية بشكل فاق قطاعات أخرى، مشيرين إلى أن الابتكار خلق قنوات جديدة للتعاملات المالية والمصرفية، مما أدى إلى تقليل استخدام الأوراق.

المهندس إيهاب نصر، مساعد نائب المحافظ لأنظمة وخدمات الدفع بالبنك المركزي المصري، قال أن نجاح تجربة إنستاباي الكبير ليس وليد الصدفة، وإنما نتاج لمجهود كبير وتجارب كثيرة، سواء من البنك المركزي أو من كافة الأطراف في المنظومة، وهو يمثل حجر الأساس لبناء منظومة قوية تعتمد على التكنولوجيا الحديثة، تنعكس على مستوى الخدمات المقدمة للمواطن، معتمدة على بنية تحتية صلبة.

أضاف، أن أولي هذه المجهودات كانت في إعداد البنية التحتية اللازمة، بالإضافة إلى تطبيق منظومة بطاقات ميزة، والتي كانت واحدة من استراتيجياتنا لتحقيق الشمول المالي، مضيفا أننا بدأنا في منظومة المحافظ الخاصة بالهواتف المحمولة كأول نماذج من التكنولوجيا المالية اللحظية.

أوضح نصر، أنه جرى تحديد بعض التحديات والتي عملت إنستاباي على حلها، فمثلا تبين أن المواطنين لا يحفظون رقم حساباتهم، ما دعا للتفكير بربط العمليات والحسابات بالهواتف، فضلا عن أن عمليات التحويل البنكية كانت لابد وأن تتم عن طريق قنوات البنك الرسمية بالمواعيد الرسمية، وهذا كان تحديا آخر، بدأ العمل على مواجهته عبر تحديد احتياجات المواطن والعمل على تلبيتها، حيث أن الاحتياج هو العنصر الأساسي الذي أدى إلى نجاح هذه المنظومة، مع كيفية بناء تلك المنظومة وتكون مؤمنة، والأخذ في الاعتبار الاستفادة من التجارب الدولية الأخرى.

أشار إلى إتاحة المعاملات مجانية خلال الفترة الأولى من مشروع تطبيق إنستاباي ، وذلك لتشجيع المواطن على استخدامه، مؤكداً أن هناك 6.2 مليون عميل حتى الآن، وبلغت قيمة المعاملات المالية عبر التطبيق 300 مليار جنيه حتى الآن، ومن المتوقع أن تصل قيمة المعاملات بنهاية العام الجاري 2023 إلى 800 مليار جنيه.

وشدد المتحدث على أهمية التكامل بين جميع الأطراف، وهذا ما نعمل عليه حاليا، فضلاً عن أن الثقة هي أهم عنصر من عناصر نجاح المنظومة، وإذا فقد العميل هذه الثقة لن يقوم باستخدامها مجدداً، حيث يحق للعميل أن يقوم بالرجوع في عملية التحويل إذا شعر أن هناك فروضا عليه.

قال نصر، إن نجاح هذه المنظومة سوف ينعكس على القطاعات الأخرى، مثل قطاع التجارة الإلكترونية، بالإضافة إلى ضرورة وضع القواعد والضوابط التي تنظم سير المنظومة بالشكل المرجو، مشيراً إلى أن إجمالي المعاملات المالية الإلكترونية خلال عام 2021 بلغ 6.5 ترليون جنيه، ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي المعاملات الإلكترونية بنهاية هذا العام 2023 حوالي 13 ترليون جنيه، وهو ما يثبت أننا الاتجاه يسير بخطى تصاعدية، ويدل على ثقة المواطن في التعامل إلكترونيا، مؤكدا على العمل على زيادة الوعي لدى المواطن.

ملاك البابا، المدير الإقليمي لشركة VISA، قالت أن الابتكار مرتبط بحاجة العميل، خاصة وأن المنظومة تغيرت كثيرًا خلال السنوات القليلة الماضية، والتي ظهرت خلالها أهمية دور الأدوات التكنولوجية.

أشارت إلى أن القطاع التجاري استفاد كثيرًا من هذا التطور، خاصة وأن الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر تمثل حوالي 85٪ من الاقتصاد المصري، موضحة أن شركة فيزا تعد من أوائل الشركات التي استخدمت أدوات الذكاء الاصطناعي، سواء داخليًا بين موظفيها أو خارجيًا مع عملائها.

أضافت، أن فترة جائحة كورونا أوضحت لشرائح كثيرة في المجتمع أهمية الاعتماد على الابتكار، خاصة الشركات الصغيرة، والذي يفتح آفاقًا كبيرة جدًا لنمو أي قطاع.

أوضحت، أن اللاعبين الرئيسيين في المنظومة، مثل فيزا وماستر كارد، لا ينتهي دورهم بهذا التطور وظهور أدوات عديدة أخرى، مضيفة: رؤيتنا دائمًا هي ضرورة التشابك والتعاون مع الجهات المعنية المختلفة، سواء الحكومة أو القطاع الخاص.

أكدت، أن عنصر التأمين يعد من القواعد الأساسية لنجاح هذه المنظومة، مشيرة إلى أن هناك توجهًا حديثًا وهو تحويل الكارت البنكي إلى كارت رقمي عبر الهواتف المحمولة.

إيهاب درة، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد والمدفوعات الرقمية في بنك مصر، أكد ضرورة الأخذ في الاعتبار اختلاف الشرائح المختلفة من العملاء، والتي تتعامل بطرق مختلفة، والوقوف على احتياجات كل هذه الشرائح وعدم إغفال أي شريحة منهم، موضحاً أن الابتكار يعد جزءًا لابد من الاعتماد عليه لاستهداف كافة الشرائح.

أضاف، أن العميل أصبح يستخدم الأدوات المختلفة التي تتيحها التكنولوجيا، مما يتطلب ضرورة تأهيله وتدريبه على طرق الاستخدام الصحيحة لهذه الأدوات، مؤكداً أن الابتكار هو تغيير الطريقة التي نعمل بها لتقديم الخدمات التي يحتاجها العميل بصورة مبتكرة، الأمر الذي يتطلب على المؤسسات والجهات الاستعداد الجيد والعمل على تغيير الثقافة، فضلاً عن إتاحة الفرص للشركات الناشئة للاستفادة من ابتكاراتها.

أوضح ، أن العميل خاصة أصحاب المعاشات، يحتاج دائمًا إلى مستشارين ماليين، لذلك يقوم بالتوجه إلى البنك، وهو ما يتم العمل عليه حاليًا بنقل كافة الخدمات غير الاستشارية خارج الفروع، وتحويل فروع البنك إلى مكاتب استشارات مالية.

ويستطرداً قائلاً : أنه على الرغم من أن 98٪ من التحويلات تتم عن طريق القنوات الإلكترونية، والمسحوبات النقدية التي تتم داخل البنوك لا تتجاوز 10٪ من عمليات السحب النقدي، إلا أنه أكد على ضرورة وجود قواعد منظمة لعمليات تحديث بيانات العملاء، والتي ستطرح قريبا لمواكبة عصر التحول الرقمي.

محمد ثروت، رئيس القطاع المصرفي للأفراد ببنك القاهرة، قال أن هناك تطورًا كبيرًا على مستوى البنية التحتية والقوانين المنظمة لهذا السوق، وكل مرحلة من مراحل التطور تخلق توجهات جديدة.

أضاف،أننا نسير بشكل سريع وفي الاتجاه الصحيح، بفضل الجهود التي تبذل سواء من البنك المركزي والبنوك والقطاع الخاص، وكذلك المواطن، الذي أصبح لديه الوعي بأهمية التقنيات الحديثة والاعتماد عليها لتوفير الوقت والجهد والتكلفة أيضًا.

 

شاهد أيضاً

طبقاً لتقرير حديث : الإبتكار الرقمى الباب الواسع لتعميم الأمن السيبرانى

في إطار اهتمام مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء، برصد وتحليل كل ما هو …