الأحد , 26 مايو 2024

لدعم رواد الأعمال.. «الشركات الناشئة» الحصان الرابح فى سباق البنوك !

كتب أميرة محمد

أكد عدد من الخبراء والمصرفيين أن هناك دور كبير من البنوك لدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة ، وذلك لأنها تعد النواة لتحقيق التنمية الإقتصادية المستدامة ، حيث تسعى المصارف إلى دعم وتمويل الشركات الناشئة وتأهيلها للمنافسة ، كما تدعم بقوة المشروعات الصغيرة التى تعتمد على التكنولوجيا المالية وذلك لدعم الابتكار ، وكذلك تعمل البنوك على تأسيس صناديق استثمار وشركات تكنولوجيا مالية لتمويل رواد الأعمال .

يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه كل من بنك الإمارات دبي الوطني ومنظمة التعليم من أجل التوظيف – مصر، عن توقيع عقد لتقديم برنامج تدريبي لريادة الأعمال يستفيد منه 40 من رواد الأعمال المصريين الذين يتوافر لديهم الحد الأدنى من المنتجات القابلة للتطبيق، ويستمر عمل البرنامج لمدة عام كامل إعتباراً من سبتمبر 2022 وحتى يوليو 2023.

يستهدف هذا المشروع المساهمة في النمو الاقتصادي الشامل، وذلك من خلال دعم مهارات ريادة الأعمال للشباب في مصر من خلال التدريب لتمكين الشباب والفتيات من توسيع نطاق أعمالهم الحالية، وتطويرها بالشكل المناسب الذي يساهم في تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية، حيث تقوم “EFE-Egypt بتصميم البرنامج وتقديمه على مجموعتين،ومن المقرر أن تبلغ نسبة مشاركة المرأة 50٪ على الأقل من المستفيدين من البرنامج.

يقام التدريب في مركز ألماظة للتوظيف والتدريب (ARTC)، والذي يقع في قلب سيتي سنتر ألماظة، وستتاح الفرصة لأفضل مشروعين في البرنامج لعرض منتجاتهم داخل سيتي سنتر ألماظة ولمدة أسبوعين لكل مشروع.

وتعد مركز ARTC المملوكة لمركز التسوق City Centre Almaza وتديرها EFE-Egypt، هي المركز الرائد في التوظيف والتدريب الشامل لتمكين الأشخاص من المهارات والفرص اللازمة لبناء وظائف في مختلف الصناعات، بما في ذلك البيع بالتجزئة والضيافة.

محمد برو الرئيس التنفيذي لبنك الامارات دبي الوطني – مصر، قال أن الاتفاق مع منظمة للتعليم من أجل التوظيف يأتي في إطار اهتمام بنك الإمارات دبي الوطني بدعم رواد الأعمال وتأهيلهم لسوق العمل بشكل إيجابي بما يحقق أهداف التنمية الاقتصادية، موضحاً أن البرنامج يستهدف تدريب 40 رائد أعمال ويشترط أن يكون لديهم منتجات قابلة للتطبيق

نوره أب السعود الرئيس التنفيذي بمنظمة للتعليم من أجل التوظيف- مصر ، قالت أن التعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني يعزز نطاق مساندة رواد الأعمال ، وتأهيل أصحاب أعمال قادرين على تقديم منتجات جيدة والمنافسة، وهو الأمر الذى من شأنه تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية ويتوافق من أهداف التنمية المستدامة لاستراتيجية مصر 2030، كما يساهم في توفير فرص عمل للشباب من رواد الأعمال.

وتعد مبادرة رواد النيل – إحدى مبادرات البنك المركزي المصري وتنفذها جامعة النيل الأهلية بالتعاون مع عدد من الجهات والبنوك، مبادرة متميزة لدعم الشركات الناشئة ورواد الاعمال ، حيث ساهمت مبادرة رواد النيل التابعة للبنك المركزى المصرى ، والتى تم إطلاقها فى عام 2019 ، فى تسريع وتيرة تمويل الشركات الناشئة ومشروعات ريادة الأعمال .

قامت مراكز خدمات تطوير الأعمال بمبادرة رواد النيل، إحدى مبادرات البنك المركزي المصري، من إعداد أكثر من 75 دراسة جدوى متكاملة في أنشطة صناعية مختلفة، وتم نشرها على الموقع الإلكتروني للمبادرة (https://np.eg/bds-hubs/) لإتاحتها أمام رواد الأعمال والخريجين والراغبين في تنفيذ مشروعات خاصة بهم ويبحثون على الأفكار والدراسات التي تساعدهم على اتخاذ تلك الخطوة.

وتمت مراعاة التنوع عند إعداد هذه الدراسات، كي تغطي غالبية القطاعات الصناعية المختلفة، بما يزيد عن 30 نشاطًا صناعيًا وإنتاجيًا، منها الصناعات الجلدية، المعدات الكهربائية، والمعدنية، والكيماوية، والملابس والمنسوجات، الزجاج، المنتجات الغذائية، ومعدات الحاسب الآلي وغيرها.

الدكتور محمد عباس المدير التنفيذي المساعد لمبادرة رواد النيل لريادة الأعمال، قال إن مبادرة رواد النيل حريصة على مساعدة الشركات الناشئة على المشاركة في الفعاليات التي تمكنها من عرض منتجاتها والتواصل مع المستثمرين وأطراف السوق المختلفة لتسويق منتجاتها وزيادة مبيعاتها.

أضاف، أن حاضنة التصميم الإبداعي برعاية بنك QNB – الأهلي، تولي إهتماما كبيراً بدعم رواد الاعمال والشركات الناشئة في مجال الصناعات الحرفية والابداعية والتصميمات الابداعية وتوفر مجموعة من الخدمات التي تساعدها على التوسع والنمو والتواصل مع الخبرا ء والمستثمرين.

يذكر أن الشركات المحتضنة بحاضنة أعمال التصميم الإبداعي برعاية بنك QNB – الأهلى، قامت خلال ثلاث دورات بإحتضان نحو 29 شركة ناشئة، ونجحت هذه الشركات في تحقيق مبيعات بلغت أكثر من 9 ملايين جنيها، ولا يتوقف الامر عند هذا الحد بجانب مشاركة أغلب البنوك العاملة بالسوق المصرفية بالمشاركة ودعم مبادرة رواد النيل ، نجد أن هناك اهتمام من المصارف أيضاً بدعم حاضنات الأعمال بالجامعات .

قام بنك مصر بتوقيع مذكرة تفاهم مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة بهدف تأهيل وتدريب المرأة ودعمهاً لإقامة المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، حيث قام محمد الإتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر مع الدكتور أحمد دلّال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة بتوقيع الاتفاقية .

تهدف مذكرة التفاهم إلى دعم ريادة الأعمال للمرأة بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لدعم وتمويل الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ، بالإضافة إلى دعم جهود الشمول المالي؛ حيث سيقوم مركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بترشيح رائدات أعمال من “مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة – دعم ريادة الأعمال” للبنك ، والذي بدوره سيدعم المستفيدات من خلال تقديم خدمات متنوعة لتسهيل احتياجاتهن المالية.

بالإضافة إلى جلسات تثقيف مالي وتوعية بالمنتجات لضمان الاستخدام الصحيح لهذه المنتجات والخدمات، حيث يأتي هذا التعاون في إطار البرنامج المشترك “التمكين الاقتصادي للمرأة من أجل النمو الشامل والمستدام في مصر – رابحة” بين هيئة الأمم المتحدة للمرأة ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو) ، وبالشراكة مع المجلس القومي للمرأة ووزارة التجارة والصناعة وبدعم من حكومة كندا.

وتعد هذه الشراكة مثالاً قوياً على تضافر جهود مؤسسات رائدة مثل بنك مصر، أحد أكبر البنوك المصرية الرائدة في السوق المصرفي؛ والذي يولي اهتماماً كبيراً بالشمول المالي والجامعة الأمريكية بالقاهرة وذلك من خلال مركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال بالجامعة، والذي تم تأسيسه منذ 10 سنوات، الذي يعمل على تعزيز تعليم رواد الأعمال، ودعم النظام البيئي لريادة الأعمال، وتوفير فرص بناء القدرات والبحث.

محمد الأتربي رئيس مجلس إدارة بنك مصر، قال أن البنك يتبنى التمكين الاقتصادي للمرأة وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة ، حيث يسعى لسد الفجوة بين الجنسين من حيث إمكانية الوصول إلى منتجات وخدمات مالية وغير مالية والتي تحقق أهداف الشمول المالي.

أضاف، أن البنــك يعد من أوائل البنوك التي قامت بغــرس الجــذور التاريخيــة للشـمول المالـي، حيث أن بنـك مصـر هو أول بنك يتـم تأسيسـه بأيادي مصرية وبـرأسمـال مصـري بهـدف اسـتثمار مدخـرات المصرييـن ودمجهـا بالاقتصاد الرسـمي.

الدكتور أحمد دلّال رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، قال نعتز بهذه الشراكة مع بنك مصر، فهذا التعاون بمثابة محفز للتمكين الاقتصادي للمرأة، حيث تحرص الجامعة دوماً على تشجيع ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتشجيع رواد الأعمال على دخول سوق العمل من خلال هذه المشروعات بما يتماشى مع استراتيجية الدولة لدعم وتمويل الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

الدكتورة سوزان حمدي رئيس قطاع الشمول المالي والاستدامة وتطوير الأعمال ببنك مصر، قال أن البنك دائماً يحرص على دعم جهود الدولة في تحقيق الشمول المالي الذي يـهدف إلى تمكين كافة شرائح المجتمع من الوصول إلى المنتجات والخدمات المالية التي تلبي احتياجاتهم المختلفة وبالأخص فئة السيدات والشباب كونهم الفئة الأكبر اتساعاً في المجتمع، كما شارك البنك في العديد من المبادرات والفاعليات التي من شأنها تعزيز تلك الجهود.

الدكتور شريف كامل عميد كلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة ، قال أن هذا التعاون يأتي في إطار اهتمام الكلية بدورها في نشر ثقافة ريادة الأعمال ممثلة في مركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال ، والذي يعد بمثابة محرك حقيقي لمنظومة ريادة الأعمال والعمل الحر وتأهيل المرأة على إقامة وإدارة مشروعاتهن بنجاح، خاصة التي تعتمد على الأفكار الابتكارية.

يذكر أن تعاون بنك مصر ومركز ريادة الأعمال والابتكار بكلية إدارة الأعمال بالجامعة الأمريكية بالقاهرة في إطار هذا الاتفاق سوف يساعد على النهوض بريادة الأعمال ودورها في التنمية الاقتصادية والتمكين خاصة للسيدات، وخاصة أن مشروع التمكين الاقتصادي للمرأة – دعم ريادة الاعمال يهدف لرفع مهارات 1000 رائدة أعمال أو سيدة لديها فكرة تريد أن تحولها لمشروع في القاهرة، الجيزة، الإسكندرية، البحيرة، المنيا، بني سويف والفيوم.

يسعى بنك مصر والجامعة الأمريكية بالقاهرة دائماً أن يكونا مثالاً يحتذى به لكافة المؤسسات العاملة وقدوة في دعم المجتمع والاقتصاد المصري بشتى الوسائل المتاحة لكافة المجالات، حيث يعمل الطرفان على تعزيز التعاون والتنسيق بينهما في ظل تلاقي الأهداف والتوجهات مما يساعد على تحقيق المزيد من النمو ودعم جهود التنمية.

ويشارك بنك مصر سنوياً في كافة فعاليات وأنشطة الشمول المالي الممتدة طوال العام تماشياً مع خطة البنك المركزي المصري، بالإضافة إلى التواجد في تلك الفعاليات خارج نطاق الفروع وتقديم العديد من العروض والمزايا الخاصة بالمنتجات والخدمات دعماً للشمول المالي وتشجيعاً للشرائح المختلفة في المجتمع على تفعيل واستخدام المنتجات المصرفية.

كما أطلق البنك العربي مؤخراً النسخة الثانية من برنامج “Fintech Bootcamp”، الخاص برواد الأعمال المتخصصين في صناعة التكنولوجيا المالية في مصر، وذلك عقب النجاح الذي حقّقه البرنامج في نسخته الأولى التي تم إطلاقها العام الماضي.

يأتي إطلاق النسخة الثانية من برنامج “Fintech Bootcamp”، الذي تم تنظيمه من قبل مسرع الأعمال التابع للبنك العربي في مصر “AB Accelerator”، وذلك في إطار نهج البنك الهادف إلى تعزيز ودفع الابتكار في صناعة التكنولوجيا المالية من خلال تحويل الأفكار الإبداعية الواعدة إلى منتجات وحلول تكنولوجية مصرفية مرنة بما ينسجم مع احتياجات وتوقعات العملاء المتغيرة من مختلف الفئات والقطاعات.

 

كما التحق أصحاب الأفكار التي وقع عليها الاختيار في ورشة عمل تأهيلية مكثفة استمرت في الفترة ما بين 18 – 22 سبتمبر الماضى، حيث استطاع من خلالها رواد الأعمال تطوير أفكارهم وصقل مهاراتهم من خلال تقييم أفكارهم المقترحة والتحقق من ملاءمتها للسوق وإمكانية تنفيذها، وذلك وفقاً لاستراتيجيات ومنهجيات مدروسة على أيدي رواد صناعة الـ Fintech ومختصين من البنك العربي مصر، بما يكفل للرياديين اكتساب الخبرات والإرشاد من نماذج ناجحة من مستشارين مصرفيين ورواد أعمال ومتحدثين مؤثرين في هذا المجال.

اختتمت المبادرة فعالياتها بإختيار أفضل ثلاث أفكار حيث قام الرياديون بعرض مشاريعهم ومناقشتها أمام لجنة تحكيم ضمّت ممثلين من الإدارة العليا في البنك العربي مصر بالإضافة إلى مستثمرين مستقلين، وقد حصل الفائزون على جوائز نقدية من البنك كدعم لهم لمواصلة العمل على تحقيق وتطوير أفكارهم ومشاريعهم.

ويهدف مسرع اعمال البنك العربي “AB Accelerator” إلى تشجيع تبني التكنولوجيا المبتكرة والاعتماد على المنتجات والحلول التكنولوجية المصرفية الناشئة، ودعم الشركات الريادية من خلال وضعها على مسار نمو قوي يشكّل نقطة عبور راسخة نحو أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما يسعى “AB Accelerator” إلى أن يكون جزءاً فاعلاً ضمن البيئة المحفّزة لنمو شركات التكنولوجيا المالية الناشئة في مصر ، وذلك من خلال الاستثمار في المرحلة الأولية للمشاريع الريادية في هذا المجال من أجل تحقيق رؤية البنك العربي بتعزيز الابتكارات والنهوض بصناعة التكنولوجيا المالية.

حبيبة حلمي، رئيسة قسم الابتكار في البنك العربي – مصر، قالت نسعى من خلال “Fintech Bootcamp” لدعم الرياديين والشركات الناشئة ، وذلك من خلال ربطهم بالخبراء والمختصين من البنك بهدف مشاركة معرفتهم وإرشادهم مجسدين بذلك نماذج ناجحة وخبرات متينة اكتسبوها عبر سنين من الخبرة والتحديات في هذا القطاع.

أضافت، أن البنك العربي يضع هذه المبادرة ضمن أولوياته ويسعى من خلالها لبناء علاقات طويلة الأمد مع المتقدّمين ومواصلة الدعم لهم، حيث يستمر البنك العربي بمتابعة الشركات الناشئة التي شاركت في النسخة الأولى العام الماضي والتي لاقت إقبالاً مميزاً ونجاحاً لافتاً، ويأتي إطلاق النسخة الثانية لدعم الجهود والقدرات الريادية ونسعى لصقل أفكارهم ومهاراتهم ومساعدتهم للاستفادة من الموارد التي وفرناها لهم من خلال ورش العمل.

عبد العزيز الصعيدى الخبير المصرفى، قال أن البنوك تتوسع فى دعم وتمويل رواد الاعمال وأصحاب الشركات الناشئة ، وذلك من خلال تقديم برامج متنوعة من أجل توفير فرص عمل للشباب ولتحقيق أهداف التنمية المستدامة .

أضاف، أن هذه المشروعات من شأنها تقديم أفكار مبتكرة تعتمد على التكنولوجيا المالية وتحقيق قيمة مضافة وتوفر فرص عمل للشباب ، وهو الأمر الذى يساهم فى توفير سلاسل الامدادات اللازمة للصناعات الكبرى ، وهو ما يصب فى صالح تحقيق أهداف التنمية المستدامة .

أحمد نصار الخبير المصرفى ، أكد أن البنوك تهتم جيداً بدعم واحتضان رواد الأعمال ، وتعد مبادرة رواد النيل التابعة للبنك المركزى المصرى بمثابة تجربة حقيقية تعكس اهتمام القطاع المصرفى بريادة الأعمال والشركات الناشئة، وذلك بإعتبارها السبيل لتحقيق التنمية المستدامة ، وتوفير فرص عمل للشباب، موضحاً أن البنوك تقوم بدور توعوى لا يتوقف عند التمويل ولكن التأهيل والاستشارات اللازمة لرائد الأعمال لتطوير مشروعه .

 

 

شاهد أيضاً

بعد أن فاق كل التوقعات .. المركزي يشن حرباً على معدل التضخم !

أكد خبراء مصرفيون أن البنوك المركزية عمومًا تسعى إلى تنفيذ سياسات نقدية مناسبة ، وتطبيق …