الأحد , 19 مايو 2024

كلاكيت ثانى مرة .. “البورصة” طمعانه فى خفض الفائدة !

كتب بنوك اليوم

 

 

جاء قرار لجنة السياسة النقدية التابعة للبنك المركزى ، بشأن خفض الفائدة بمقدار 1% ، ليخلق حالة من التفاؤل بين مستثمرى البورصة المصرية ، يأتى ذلك بعد سيناريو تثبيت الفائدة الذى دام لأكثر من 10 أشهر، ولكن رغم صدور القرار منذ 40 يوما تقريباً ، إلا أن البورصة مازالت تحتاج لمزيد من الخفض .

كانت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصـري، قد قررت في اجتماعها الأخير، تخفيض سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة بواقع 100 نقطة أساس ليسجل مستوى 15.75% و16.75% على الترتيب.

هشام حسن مدير الاستثمار بشركة رويال لتداول الأوراق المالية، قال إنه على الرغم من التأثير الإيجابي لقرار خفض الفائدة على الإقتصاد الكلي بشكل عام، فإن إنعكاسه على أداء بورصة مصر قد تأخر بعض الشىء، مؤكداً أن قطاعات البنوك والعقارات والأغذية ،سيكون لها النصيب الأكبر من التأثير الإيجابي لقرار خفض الفائدة.

أشار إلى أنه بإستقرار المؤشر الرئيسي للبورصة أعلى 14 ألف نقطة، تظل النظرة إيجابية على المدى القريب والقصير ،وكذلك المدى المتوسط ما دام أعلى 13 ألف نقطة، وذلك مع إستقرار مؤشر المخاطر عند مستوى محايد.

وعلى مستوى الدعم للمؤشر الرئيس، أشار إلى أنه عند 14800 نقطة ثم 14625 نقطة، ليكون مستوى المقاومة الرئيسي عند 15175 نقطة.

وترى بلتون للأبحاث أن قرار خفض الفائدة يعد أحد المحفزات الرئيسية التي تتطلع إليها بورصة مصر، لتحقق الإستمرار في الإتجاه الصاعد بالسوق، مشيرة إلى أن المحفزين الآخرين يتمثلان في تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية بنجاح ، وإعادة توازن مؤشرات MSCI/FTSE/EGX30.

صفوت عبد النعيم، مدير فرع شركة مباشر انترناشيونال لتداول الأوراق المالية، توقع أن تشهد جلسات الفترة المقبلة اتجاهاً شرائياً متأثرة بقرار المركزي بخفض الفائدة، لبناء مراكز شرائية تدفع المؤشرات للإرتفاع بنسب تتراوح بين 5-10%.

أضاف أنه من المتوقع إرتفاع ايجي أكس 30 إلى مستويات قرب 16000 نقطة خلال الأيام المقبلة بدعم قرار الخفض، وذلك بعد تأكيد مستوى 15200 نقطة.

أيمن فودة ، رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الإقتصادي الأفريقى، قال إن قرار المركزى لخفض الفائدة يعد إشارة إلى دفع الجهود نحو تنمية الإستثمار، التي تبدأ بالإستثمار في سوق الأوراق المالية لتعكس مدى إيجابية ونشاط السوق.

توقع فودة ،إتجاه مؤشرات البورصة الرئيسية للتعافى بشكل أكبر ،بدعم القرار مع ظهور سيولة جديدة تشهد دوراناً بالأسهم ذات الأخبار المالية الإيجابية.

محمد جاب الله، رئيس قطاع تنمية الأعمال في بايونيرز، أكد أن القرار إيجابي على كافة النواحي والقطاعات على المدى المتوسط والطويل، مشيراً إلى أن السوق يستهدف مستوى 15800 نقطة على المدى المتوسط.

محمد شعراوى، رئيس قطاع التدريب بشركة بايونيرز لتداول الأوراق المالية، قال أن قرار لجنة السياسة النقدية، بتخفيض الفائدة سيلقي مردوداً إيجابياً على سوق الأوراق المالية الذي ستشهد مزيد من السيولة النقدية وهو ما وصفه بـ” تجديد الدماء”، مما يصب في صالح الحكومة التي تبني استراتجية “الاستثمار قاطرة النمو” راغبة في إجراء طروحات حكومية جديدة ناجحة.

وذلك بالتزامن مع اتجاه معدلات التضخم نحو المسار الهابط من 33 % إلى 25%، على مدار 4 أشهر، خاصة في نوفمبر الماضي، وذلك مع انحسار تأثير تعويم الجنيه، لم تكن تلك المعدلات كافية بالقدر المناسب، فاضطر المركزي إلى تثبتها عند 18.75% على الإيداع و19.75% على الاقراض، للحفاظ على استمرار انخفاض معدل التضخم، والحفاظ على ثمار الإصلاح لحين تعافى الاقتصاد تمامًا.

ميادة أمين، مدير قسم التحليل الفني بشركة بريميير لتداول الأوراق المالية ، قالت أن تخفيض سعر الفائدة تأثيره مؤقت على أداء البورصة، لافتة إلى أن مستثمر البورصة مُخاطر بطبعه ولا ينظر لفائدة البنك.

أشارت إلى أهمية الإستمرار في اتباع سياسة توسعية بما يساهم في رفع مستويات طلب الفرص الاستثمارية، ورفع معدلات الإستثمار بالسوق المحلي، ما يؤدي إلى تخفيض تكلفة التمويل بالتالي يرتفع أداء الأسهم المصرية.

محمد الأعصر، مدير إدارة التحليل الفني بشركة أمان، أكد أن الخفض بمثابة رسالة صريحة للمستثمرين للإتجاه نحو البدائل الإستثمارية الأخرى الممثلة في سوق الأوراق المالية، مشيراً إلى أنه حان وقت التخفيف من القيود المالية التي فرضها البنك المركزي كخطوة لكبح جماح أثار التعويم، خاصة بعد إنخفاض معدلات التضخم نسبة تخطت 17.1% في أخر إحصاءات.

شاهد أيضاً

خبراء البورصة :« التمويل المستدام».. حجر الزاوية للإقتصاد الأخضر!

نظمت الهيئة العامة للرقابة المالية ممثلة في المركز الإقليمي للتمويل المستدام ، ومعهد التخطيط القومي، …