السبت , 25 مايو 2024

خبراء البنوك : «الصراف الآلى» .. ينتصر على متحور أوميكرون !

كتب محمد على

كشف بعض خبراء القطاع المصرفي، عن أن البنوك تملك من الإمكانيات التي تدعم خططها المستقبلية في التوسع لنشر شبكات ماكينات الصرف الآلي، وتوزيعها جغرافياً في كافة محافظات الجمهورية ، وفقاً لرؤيتها وخططها التوسعية ، وتزامناً مع توجه البنك المركزي لنشر حوالي 6500 ماكينة صرف آلي .

قالوا أن التوسع في شبكة الصراف الآلي أمر هام للغاية ، سواء للبنوك من خلال تخفيف الضغط على فروعها ، وتوجه العملاء إليها للحصول على خدمات السحب والإيداع ، وبالتالي فإن التوسع في شبكة الصرف الآلي يوفر الكثير من الجهد والوقت، سواء للعميل أو البنوك ذاتها من خلال تخفيف الضغط عليها ، لافتين إلى أن الأمر لا يتوقف عند هذا فقط بل يمتد أيضاً لتدعيم جهود البنك المركزي ، بالإضافة إلى بنوك القطاع العام لدعم خطط التحول الرقمي والشمول المالي .

 

علاء فاروق رئيس البنك الزراعي المصري، قال أن مصرفه يدشن خطة لتطوير وتحديث البنية التحتية التكنولوجية والبرمجيات المتاحة للبنك الزراعي، ليواكب التقدم الذي يشهده عالم التكنولوجيا والاتصالات في مجال التطبيقات المصرفية.

أضاف، أن مصرفه يعتزم التوسع في نشر ماكينات الصراف الآلي “ATM”، للتيسير على العملاء في الحصول على خدمات البنك إلكترونيًا ، لافتاً إلى أن البنك الزراعي يستهدف نشر 1000ماكينة صراف آلي “ATM” ، مشيراً إلى أنه تم الإنتهاء من إحلال وتطوير نحو 82 ماكينة صراف آلي مملوكة للبنك، بالإضافة إلى 100 ماكينة متاحة للإستخدام من جانب عملاء البنك، وذلك  بالتعاون مع البنك الأهلى المصري.

أكد فاروق، أن البنك الزراعي يستثمر في تطوير أساليب تقديم الخدمات المصرفية واستحداث أساليب جديدة من شأنها تلبية احتياجات العملاء، وذلك في إطار خطة زمنية على مدى العامين القادمين ، ليصبح لدى البنك الزراعى نظام تكنولوجي متكامل يفي بإحتياجاته التشغيلية.

كريم سوس، رئيس قطاع التجزئة المصرفية بالبنك الأهلي المصري، قال أن البنك الأهلي يمتلك أكثر من 5.600 ماكينة صراف آلي منتشرة بكافة ربوع الجمهورية، موضحاً أن البنك الأهلي يستهدف التوسع في ماكينات الـ ATM، لتغطية الأماكن النائية وتلبية إحتياجات عملاء البنك في كافة المحافظات.

ذكر سوس، أن البنك الأهلي يخطط لنشر 2000 ماكينات صراف آلي جديدة بالمحافظات خلال الفترة المقبلة ، موضحاً أن البنك الأهلي المصري يولي أهمية كبيرة بمنظومة الشمول المالي، ودمج أكبر عدد ممكن من العملاء في عملية التحور الرقمي، لافتاً إلى أن مصرفه تعاقد مع بعض الشركات ومنها “فوري وأمان” لنشر 70.0000 ألف نقطة بيع لتنشيط السداد الإلكتروني.

محمد عبدالعال الخبير المصرفى ، قال إن توسع البنوك في تدشين ماكينات الصرف الآلي يلعب دوراً هاماً في تعزيز الشمول المالي والتحول الرقمي ، مشيراً إلى أن توجه البنوك الآن للاستثمار في البنية التكنولوجية أصبح أمر ضروري ، ولن تتوقف البنوك عن تطوير منتجاتها وخدماتها ، ومنها تواجد ماكينات الصراف الآلي بشكل يسهل من تقديم الخدمات للجمهور والعملاء .

أوضح، أن البنك المركزى أصدر توجيهاته للبنوك بتجديد كامل حزمة التيسيرات التي سبق تقديمها، وذلك لتخفيف العبء على العملاء ، ومنها إعفاء المواطنين من كافة الرسوم والعمولات الخاصة بعمليات السحب النقدي بالبطاقات البنكية من ماكينات الصراف الآلي، التابعة للبنوك المصدرة للبطاقة أو البنوك الأخرى أو لبطاقات صرف المعاش, على أن يعمل بهذه القرارات بداية من يناير 2022 ولمدة 6 أشهر حتى يونيو 2022 .

أضاف، أن البنك المركزي يهدف من وراء ذلك إلى التخفيف على المواطنين ، وتشجيعهم على الاستمرار على التعامل غير النقدي عبر ماكينات الصراف الآلي , وعدم تحملهم لأي مصروفات نتيجة لذلك , والتخفيف على أصحاب المعاشات , وتشجيع العملاء الجدد على أن يحصلوا على بطاقات سواء مدفوعة مقدماً أو بطاقات إئتمانية , وفي نفس الوقت استمرار جهود البنك المركزي والقطاع المصرفي في دعم الشمول المالي, والتوجه تدريجياً إلى مجتمع غير نقدي أو أقل استخداماً للنقد عبر إستخدام الصراف الآلي.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلن فيه البنك الأهلى ،عن أن المواطنين سحبوا 490 مليار جنيه “حوالى نصف تريليون جنيه”،وذلك على مدى 12 شهر من أول يناير 2021 ، وحتى أخر ديسمبر 2021 من ماكينات الصراف الآلى الخاصة بالبنك .

كما أطلق البنك المركزي المصري مبادرة لنشر 6500 ماكينة صراف آلي في جميع المحافظات ، وكانت مجهزة لاستخدام ذوي الهمم من فاقدي البصر ، وتدعم عمليات الإيداع النقدي والسحب من محافظ الهاتف المحمول، وذلك في إطار جهود البنك المركزي المصري لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد، واستمراراً لحرصه على تدعيم البنية التحتية لنظم الدفع ، وإتاحة الخدمات المالية لكافة المواطنين في شتى أنحاء الجمهورية.

تهدف المبادرة لتيسير المعاملات المالية ، والتغلب على الصعوبات التي قد تواجه بعض المواطنين في عمليات السحب والإيداع النقدي خاصة في بعض المحافظات، وذلك من خلال زيادة عدد ماكينات الصراف الآلي بما يتناسب مع الزيادة في عدد عملاء البنوك، وكذلك مراعاة التوزيع الجغرافي لتلك الماكينات.

تأتي هذه المبادرة ضمن إستراتيجية البنك المركزي المصري لنشر الخدمات المصرفية ، وتيسير حصول المواطنين عليها وتحقيق الشمول المالي، حيث وجه البنك المركزي البنوك بضرورة مراعاة التوزيع الجغرافي عند نشر ماكينات الصراف الآلي الجديدة على مستوي المحافظات المختلفة.

شاهد أيضاً

بعد أن فاق كل التوقعات .. المركزي يشن حرباً على معدل التضخم !

أكد خبراء مصرفيون أن البنوك المركزية عمومًا تسعى إلى تنفيذ سياسات نقدية مناسبة ، وتطبيق …