الأربعاء , 29 مايو 2024

توقعات بمواصلة الإرتفاع.. «الشهادات الإدخارية» كلمة السر فى قفزة الودائع !

كتب أميرة محمد

أكد عدد من المصرفيين أن الارتفاع الذى شهدته ودائع العملاء بالجهاز المصرفى ، لتتجاوز حاجز الـ 7 تريليون جنيه  حتى نهاية سبتمبر الماضى ، يعود إلى طرح البنوك خلال العام لأوعية إدخارية مرتفعة العائد وشهادات ادخار بعائد 18 % ، وبعد توقفها ظلت معدلات أسعار العائد على العملة المحلية جاذبة للعملاء ، وخاصة من أصحاب المعاشات والراغبين فى الحصول على عائد ثابت مرضى .

كما أنه بعد توقف الشهادات الإدخارية ذات العائد 18% ، ارتفعت معدلات العائد بالسوق لمواجهة الضغوط التضخمية الناجمة عن الأزمة الإقتصادية وزيادة الضغوط التضخمية العالمية ، الأمر الذى ساهم فى جذب ودائع العملاء ، كما اتجهت أغلب البنوك فى الأونة الأخيرة لطرح شهادات إدخارية بعائد 17% ، و17.25%  ، وجاءت هذه الخطوة بعد قيام البنك المركزي برفع أسعار العائد الأساسية لديه بنسبة 2% في اجتماع استثنائي عقده يوم 27 أكتوبر الماضي .

 

يأتى ذلك فى الوقت الذى طرح فيه البنك الأهلى المصرى الشهادة البلاتينية بعائد 17.25% سنوياً ، كذلك يقدم بنك مصر شهادة القمة بعائد 17.25 % سنوياً  ، ويتيح بنك القاهرة شهادة بريمو جولد بعائد 17.25% ، ويقدم بنك قطر الوطنى QNB  الأهلى بعائد 17.25% سنوياً ، ويطرح بنك saib  شهادة crystal بعائد 17.25%  سنوياً ، بالإضافة لذلك يقدم بنك البركة – مصر الشهادة الماسية بعائد 17.25% ، ويقدم بنك التنمية الصناعية شهادة اختيارك بعائد 17.25 % سنوياً .

 

فى الوقت نفسه ، طرح بنك التعمير والإسكان شهادات Royal Plus الثلاثية الجديدة بعائد يصل إلى 17.25% سنويًا لمدة 3 سنوات، حيث تم طرح هذه الشهادات بحد أدنى للشراء مليون جنيه، ومضاعفات الـ 100 ألف جنيه ، وتقدم الشهادة الجديدة عائدا شهريا قدره 16.25% ، ويبلغ سعر الاسترداد من 6 أشهر حتي السنة الأولي 6%، والسنة الثانية 5%، والسنة الثالثة 4%، كما تم طرح شهادات دولارية بعائد مرتفع يصل إلى 5.25% ، الأمر الذى عزز استمرار الاتجاه الصعودى لودائع العملاء بالقطاع المصرفى .

 

أعلن البنك المركزي المصري، مؤخراً عن ارتفاع ودائع العملاء بالقطاع المصرفي بخلاف البنك المركزي لتسجل 7.648 تريليون جنيه، مقابل 6.450 تريليون جنيه بنهاية ديسمبر 2021، وارتفاع بقيمة 1.197 تريليون جنيه بنهاية أغسطس 2022..

 

قال البنك المركزي المصري إن إجمالي الودائع بالبنوك قفزت لنحو 7.819 تريليون جنيه بنهاية سبتمبر 2022 ، مقابل 7.353 تريليون جنيه بنهاية يونيو 2022 ، بزيادة قدرها نحو 466 مليار جنيه ، لافتاً إلى أنه يخص البنوك العشرة الكبار من تلك الودائع نحو 6.043 تريليون جنيه ، بينما يبلغ حجم الودائع لدى أكبر5 بنوك نحو 5.372 تريليون جنيه.

 

أضاف أن نسبة الودائع للأصول بالبنوك بلغت 72.3% بنهاية سبتمبر 2022 ، مقابل 73.4 % بنهاية يونيو ، وبلغت هذه النسبة 71.7% لدى أكبر10 بنوك و 71.5% لدى أكبر5 بنوك، مشيراً إلى ارتفاع متوسط نسبة السيولة الفعلية بالعملة المحلية لدى البنوك في سبتمبر 2022 إلى 46.9%، مقابل 43.5% في يونيو ، وسجلت هذه النسبة 47 % لدى أكبر10 بنوك ، وبلغت 46.9 % لدى أكبر5 بنوك.

 

وفي المقابل تراجع متوسط نسبة السيولة الفعلية بالعملات الأجنبية لدى البنوك إلى 77.3% فى سبتمبر، مقابل 78% في يونيو ، وبلغت هذه النسبة 77.5 % لدى أكبر10 بنوك ، وسجلت 77.3% في أكبر5 بنوك .

 

كما ساهمت زيادة تحويلات المصريين بالخارج فى ارتفاع ودائع الجهاز المصرفى، حيث أعلن البنك المركزي المصرى عن أن تحويلات المصـريين العاملين بالخارج سجلت خلال الفترة يناير/أغسطس 2022 نحو 20.9 مليار دولار  مقابل نحو 21.4 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام السابق، بالإضافة إلى تسجيل التحويلات خلال شهر أغسطس 2022 نحو 2.2 مليار دولار، مقارنة بنحو 2.4 مليار دولار خلال شهر يوليو  2022.

 

عبد العزيز الصعيدى الخبير المصرفى، قال أن القفزة التى شهدتها ودائع الجهاز المصرفى  تعود إلى الأوعية الادخارية مرتفعة العائد التى طرحتها البنوك العامة ومنها الأهلى المصرى ومصر  بعائد 18%، حيث قاما البنكان بإيقاف شهادة ادخار الـ18% فى مايو 2022 ، بعد تحقيق المستهدف منها بمبلغ نحو 750 مليار جنيه لدى البنكين، وإصدار شهادة أخرى ذات عائد 14% سنويا للعائد الثابت بأجل 3 سنوات .

 

أضاف، ان هذه الشهادات ساهمت فى زيادة ودائع الجهاز المصرفى ، كما أن طرح البنوك مؤخراً شهادات بعائد 17.25% ، بعد قرار البنك المركزى برفع أسعار الفائدة فى اجتماع استثنائى بنسبة 2% فى اكتوبر الماضى .

 

أشار إلى ان العملة المحلية لاتزال تتمتع بجاذبية خاصة لدى المتعاملين فى ظل إرتفاع اسعار العائد ، وهو الأمر الذى يعد عنصر جوهرى فى تحديد الغالبية العظمى من أصحاب المدخرات من المعاشات والذين يعيشون من عائد مدخراتهم .

أحمد نصار الخبير المصرفى، قال  أن إرتفاع ودائع الجهاز المصرفى يعود إلى زيادة اقبال العملاء على شهادات الإدخار مرتفعة العائد ، حيث يعتبرها العملاء فرصة للحصول على أفضل عائد على مدخراتهم، موضحاً أنه رغم الأزمة الاقتصادية العالمية ، وإتجاه البعض للاحتفاظ بالدولار ، إلا أن أغلب العملاء يفضلون الاحتفاظ  بسيولة بالعملة المحلية .

 

أكد، أنه على رأس أسباب الارتفاع فى الودائع، يأتى استثمار المواطن المصرى لفوائض أمواله فى ملاذات استثمارية آمنة ومربحة تحقق له عائدًا يمتص الآثار التضخمية – ارتفاع مستوى أسعار السلع والخدمات – وتعمل تلك الأوعية الاستثمارية على تنمية الموارد المالية عبر عدة وسائل، وهو ما تمثل فى الفوائض المالية الهائلة التى وجهت إلى شهادات الادخار مرتفعة العائد .

 

 

شاهد أيضاً

بعد أن فاق كل التوقعات .. المركزي يشن حرباً على معدل التضخم !

أكد خبراء مصرفيون أن البنوك المركزية عمومًا تسعى إلى تنفيذ سياسات نقدية مناسبة ، وتطبيق …