الأحد , 14 أبريل 2024

بعد طرح الـ 20 جنيهاً .. العملات البلاستيكية تغازل السوق مجدداً !

كتب : محمد على

أكد خبراء مصرفيون أن طرح العملات البلاستيكية أمر هام للغاية ، لاسيما بعد أن لاقت فئة الـ 10 جنيه من العملات البلاستيكية قبولاً وترحاباً من جانب المصريين منذ طرحها العام الماضي في السوق.

أضافوا، العملات البلاستيكية لها العديد من المزايا التي قد تدفع أو تحفز المركزي في التوسع بطرح العملات البلاستيكية خلال الفترة المقبلة ، لاسيما وأن تلك العملات أطول عمراً من العملات الورقية ، وكذلك أقل تكلفها منها عند طباعتها بخلاف أنها صديقة للبيئة .

الدكتور عز الدين حسانين الخبير المصرفي ، قال إن هناك أقوال وترددت بأن البنك المركزي سيطرح عملات بلاستيكية جديدة فئة الـ 20 جنيها  ، وذلك تزامناً مع عيد الأضحي المبارك في يونيو 2023 ، لافتاً إلى أنه قد يكون الاصدار لنفس الأسباب التي من أجلها طرح البنك المركزي فئة الـ 10 جنيه.

أضاف، أنه سبق أن قام البنك المركزي بطرح عملة جديدة في 5 يونيو 2022 فئة الـ 10 جنيه مصنوعة من البوليمر ، وتم اصدارها من دار الطباعة المصرية الجديدة بالعاصمة الإدارية الجديدة، ويأتي ذلك وفقاً لرؤية البنك المركزي في تطبيق سياسة النقد النظيف ، ورفع معدلات جودة أوراق النقد المتداولة بالسوق المصري، بجانب هدف متعلق بتكاليف الطباعة ، وهو تخفيض تكلفة طباعة أوراق النقد ، وخاصة الفئات الأكثر تداولاً بالسوق ، وذلك على المدى البعيد نظراً لطول عمر الورقة البلاستيكية وبما يتماشى مع رؤيه الدولة 2030.

أوضح، أن تجربة الاصدار الأول لفئة الـ 10 جنيه لاقت قبول وترحاب من المصريين وأدخلت عليهم البهجه قبل أيام من عيد الاضحي المبارك العام الماضي .

أما بخصوص تأثيرها على النشاط الاقتصادي ، أكد أنه ليس لها أي تأثير أو بعد اقتصادي غير التحول إلى عملة أطول عمراً، وتتماشي مع المعايير العالمية في الشكل العام للعملة وحمايتها من التزوير، ولا نتصور بأن يكون هناك اصدارات أخرى لفئات أخرى إذا ما تم اصدار فئه الـ 20جنيه إلا بعد عام على الأقل .

الدكتور أحمد شوقي الخبير المصرفى، قال إنه في ظل مساعي البنك المركزي المصري في تنفيذ استراتيجياته في مساندة الاقتصاد المصري نحو التوجه لإقتصاد صديق للبيئة ، والتي تعد من أهداف التنمية المستدامة حتي تساعد العملات البلاستيكية في تنفيذ تلك الأهداف، فضلاً عن تقليل أعباء طباعة النقود الورقية على خزانة الدولة في ظل طول عمرها الافتراضي ، والذي يتجاوز العمر الافتراضي للنقود الورقية لأكثر من 4 إلى 5 مرات ، وذلك مقارنة بتكلفة طباعتها الأولية ألا أن هذه العملات أكثر مقاومة لعوامل البيئة لكون مادة البوليمر من المواد الصديقة للبيئة وقدرتها على مقاومتها  للمياه والتمزيق وقابليتها للطي ، فضلاً عن تأمينها بشكل يصعب تزويرها وهوما يساهم في الحفاظ علي قيمتها.

أضاف، أن قيمة النقد المصدر من فئة الـ 20 جنية تبلغ 7.8 مليار جنيه مصري من اجمالي النقد المصدر في السوق البالغ 885 مليار جنية مصري ، ويأتي الطباعة للفئات الأقل وذلك لدراسة مدى تقبل السوق المصري لها لطباعة الفئات الأعلى تدريجياً، ومن الأمور التي تميز العملات البلاستيكية أنها لا تنقل الأوبئة ، وهو ما أثبتته منظمة الصحة العالمية خلال جائحة كورونا، والتي أكدت أن العملات الورقية تسهم في نقل العدوى في حين لا تنقل العملات البلاستيكية الأمراض والأوبئة على غرار نظيرتها الورقية.

أما عن جدوى طباعة فئة العشرون جنيهاً في التوقيت الحالي في ظل ما يمر به العالم من تحديات، يرى أن طباعة النقود البلاستيكية تأتي مع توجهات الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة على الرغم من ارتفاع تكلفتها الأولية في الطباعة، وبالتالي فان طباعتها في التوقيت الحالي سيدعم تطبيق استراتيجيات الدولة المصرية ، والتي تسعى دائماً لتحقيق خططها المستقبلية خلال خطوات مرتبة والتكلفة المرتفعة للطباعة سيتم تعويضها خلال الأعوام المقبلة من تقليل نفقات الطباعة للنقود الورقية، مع العمل نحو التسويق لطباعة النقود لدول الشرق الأوسط ، وذلك لما تملكه الدولة من أحد وأكبر المطابع على مستوى العالم وذات التقنيات العالية لدعم موقف العملة المصرية.

الدكتور أحمد متولي الخبير المصرفي ، قال إن العملات البلاستيكية لها العديد من المزايا التي يعلمها الجميع ، لافتاً إلى أن توجه البنك المركزي خلال الفترة المقبلة يتجه نحو التوسع في استخدام تلك العملات ، وأنه من المتوقع أن نشهد خلال الفترة المقبلة طرح عملات بلاستيكية جديدة فئة 20 جنيها.

أضاف، أن طرح العملات البلاستيكية لم يعد أمراً جديداً على العملاء أو السوق المصرفي ، حيث سجلت ظهورها الأول في السوق عندما تم طرح فئة الـ 10 جنيه خلال العام الماضي ، مشيراً إلى أن تلك العملات كان لها العديد من المزايا التي حفزت البنك المركزي للتفكير في طرح عملات جديدة خلال الفترة المقبلة من فئة 20 جنيها، لاسيما وأن العملات البلاستيكية تتميز بالعديد من المزايا والتي أهمها أنها أطول من العملات الورقية وتكلفتها أقل من حيث الطباعة .

أشار إلى أن العملات البلاستيكية تساهم في التحول للاقتصاد الأخصر والحفاظ على البيئة ، وتدعم التحول العالمي للاقتصاد الأخضر ، وذلك بإعتبارها صديقة البيئة وتقلل من فرص التعرض للأمراض ، فضلاً عن سهولة تدويرها .

أضاف، أن البنك المركزي البريطاني تحدث عن أهمية العملات البلاستيكية وتأثيرها وتحولها من العملات الورقية ، حيث أكد البنك أن هذة العملات تخفض الاحتباس الحراري بنسبة 52% ، وبالتأكيد لها مزايا عديدة دون خلاف عليها .

وفيما يتعلق بطرح الـ 20 جنيه البلاستيكية خلال عيد الأضحي المقبل ، أكد أن البنك المركزي المصري لم يصدر أي بيانات رسمية أو تصريحات في هذا الشأن ، وذلك على عكس ما تم سابقاً عندما أعلن المركزي عن  طرح العملات البلاستيكية فئة الـ 10 جنيه العام الماضي ، إلا أنه يمكن القول بأن المستقبل يتجه للتوسع في إستخدام العملات البلاستيكية ، لاسيما وأنها تتمتع بالعديد من المزايا التي يصعب وجودها في العملات الورقية .

وحول جدوي طرح العملات البلاستيكية ، قال أنه بلا شك تتمتع بالعديد من المزايا والتي أهمها التكلفة الأقل من العملات الورقية، وجودتها أعلى وتعيش لفترات أطول ، فضلاً عن عدم نقلها للأمراض ، وذلك على عكس الانتقادات التي طالت العملات البلاستيكية في بداية طرحها .

شاهد أيضاً

بعد أن فاق كل التوقعات .. المركزي يشن حرباً على معدل التضخم !

أكد خبراء مصرفيون أن البنوك المركزية عمومًا تسعى إلى تنفيذ سياسات نقدية مناسبة ، وتطبيق …