الأحد , 3 مارس 2024

بإطلاق مبادرة لنشر 6500 صراف آلي .. الصراف الآلى كلمة السر لرفع كفاءة خدمات الدفع

كتب : محمد على

أكد مصرفيون أن الاهتمام بالتطوير التكنولوجي للقطاع المصرفي أصبح أمراً حتمياً فرضته كافة الظروف المحيطة بكافة القطاعات الإقتصادية ، مؤكدين أن الاهتمام بالتكنولوجيا كان ضمن أولويات البنوك خلال الفترة الماضية، إلا أنه مع تطور الأحداث بشكل كبير خلال تلك الفترة سيدفع البنوك إلي سرعه تنفيذ خططها التكنولوجيه لدعم بنيتها التحتية ، وذلك من أجل تقديم الخدمات المالية المصرفية للعملاء ، بما فيها التوسع في تدشين ماكينات الصرف الآلي لإستيعاب زيادة عدد العملاء .

أشاروا إلى أن البنك المركزي استكمل خطواته الهامة بقيامه بإطلاق مبادرة لنشر 6500 صراف آلي في المحافظات التى تعاني من نقص في ماكينات الصراف الآلي بمشاركة 26 بنكًا داخل مصر ، مشيرين إلى أن تلك الخطوة ساهمت بشكل كبير في توفير ماكينات الصرف الآلي لعملاء البنوك على مستوى الجمهورية ، وتقليل الزحام على الفروع وتوفير وقت كبير ومجهود العملاء .

 

  • أحمد الألفى : يجب تدعيم البنية الأساسية بماكينات الصراف الآلي وفقا للكثافة المصرفية

  • محمد حلمى : التوسع في التكنولوجيا المالية يساهم بشكل كبير في تعزيز الشمول المالى

 

أحمد الألفى الخبير المصرفي ، قال إن إعلان البنك المركزي عن تدشين البنوك نحو 5980 ماكينة صراف آلي داخل محافظات الجمهورية حتي نهاية ديسمبر 2022، جاء ذلك حرصًا من البنك المركزي علي رفع مستوي فاعلية وكفاءة البنية التحتية لنظم وخدمات الدفع ، وبالأخص لماكينات الصراف الآلي ، حيث تعد خطوة تهدف لتعزيز الشمول المالي والتحول الرقمي والتحول من مجتمع نقدي إلى مجتمع لانقدي.

أشار إلي أن البنك المركزي استكمل خطواته الهامة بقيامه بإطلاق مبادرة لنشر 6500 صراف آلي في المحافظات التى تعاني من نقص في ماكينات الصراف الآلي بمشاركة 26 بنكًا داخل مصر، مشيراً إلى أن تلك الخطوة ساهمت بشكل كبير في توفير ماكينات الصرف الآلي لعملاء البنوك على مستوى الجمهورية ، وتقليل الزحام على الفروع وتوفير وقت كبير ومجهود العملاء .

أضاف الألفي، أن هذه سياسة جيدة وتكشف عن رصد البنك المركزى لمعاناة المواطنين بسبب نقص ماكينات الصراف الآلي، وعدم التوزيع الجغرافى الجيد لها ، حيث يتضح ذلك جلياّ فى أيام صرف المرتبات وظاهرة الطوابير، والتكدس أمام  ماكينات الصراف الآلي مع قيام البنوك بفرض عمولة على السحب النقدى من داخل صالات البنوك، فالمطلوب تدعيم البنية الاساسية المصرفية بعدد كاف من ماكينات الصراف الآلي وفقاً لمعيار الكثافة المصرفية ، ويعنى عدد العملاء مقسوما على عدد الوحدات المصرفية أوماكينات الصراف الآلي حتى يتناسب عددها مع التوسع الكبير جداً فى سياسات الشمول المالى وسياسات ميكنة ورقمنة المرتبات من جهة .

أوضح، أنه من جهة أخرى يتعين العمل على أن تكون شبكة ماكينات الصراف الآلي شبكة قومية موحدة من حيث العمولات والمصروفات ولا تترك لكل بنك يحددها وفقا له، فضلاً عن ضرورة تحسين خدمة العملاء ورفع كفائتها بالنسبة لمشاكل فقدان الكروت واستردادها وتكرار الخصم عن المعاملة الواحدة.

محمد حلمى الخبير المصرفي ، أن البنك المركزي يحاول بشكل كبير دفع العملاء إلي استخدام التكنولوجيا والقنوات الرقمية، لافتاً إلي أن التوعية والثقافة المصرفية لدى العملاء والمواطنين بالقنوات الرقيمه تعاني من التباطؤ ، الأمر الذي خلق حاله من عدم الفهم الجيد لطبيعية وكيفية استخدام التكنولوجيا المالية لدى العملاء.

أوضح، أنه يجب توعية العملاء واجراء حملات في هذا الشأن للتوسع في استخدام المحافظ الالكترونية والانترنت البنكي والخدمات المالية المصرفية عن طريق التكنولوجيا ، وفي نفس الوقت يجب توعية العملاء بمخاطر استخدام التكنولوجيا لحفظ حقوق العملاء وعدم تعرضهم لأي مخاطر قد تؤثر عليهم بشكل سلبي.

أضاف، أن التوسع في استخدام التكنولوجيا المالية يساهم بشكل كبير في تعزيز الشمول المالي بإعتبار أن التكنولوجيا أداة لتطبيق الشمول المالي، لافتاً إلي أنها تساعد بشكل كبير في وصول الخدمات المالية المصرفية بشكل أسرع وأقوي من تقديم الخدمات عن طريق الفروع التقليدية ، والتي هي بطبيعة الحال عددها قليل ولا تستطيع الوصول لكل فئات الشعب ، خاصة في الاماكن المهمشة في القرى والنجوع ، بخلاف مشكلة تواصل هذة الفئة مع فروع البنوك نظراً لبعد الفروع عن أماكن اقامتهم، بخلاف تقديم الخدمات عن طريق التكنولوجيا المالية .

وفي سياق متصل أشار مصدر مسئول ببنك مصر ،إلى أن الاهتمام بتقديم الخدمات المصرفية والمالية عن طريق التكنولوجيا أصبح أمراً حتمياً خلال السنوات المقبلة ، لاسيما في ظل التوسع التكنولوجي والتطور التكنولوجي المذهل الذي يشهده العالم بمختلف القطاعات بما فيها القطاع المصرفي ، مشيرة إلي أنه خلال الفترة الحالية ظهر بوضوح ضرورة الاهتمام بتقديم تلك الخدمات عن طريق التكنولوجيا   .

أضاف، أن البنوك تضع الاهتمام بالتطور التكنولوجي علي رأس أولوياتها واهتماماتها خلال الفترة المقبلة ، وكذلك تقديم الخدمات المالية المصرفية عن طريق التكنولوجيا بعدة وسائل مختلفة منها التوسع في تدشين ونشر ماكينات الصرف الألي .

أوضح ، أن القطاع المصرفي يدرك أهمية التكنولوجيا والتوسع في تقديم الخدمات المالية المصرفية عن طريق التكنولوجيا بمختلف الوسائل ، الأمر الذي دفع البنوك لوضع التكنولوجيا علي رأس أولوياتها وادراجها ضمن خططها المستقبلية خلال الفترة  المقبلة.

شاهد أيضاً

الخبراء يستبعدون إجراء تعويم جديد .. «دولار 2024» .. إلى أين ؟!

أكد عدد من خبراء البنوك ، أن ما يتردد  خلال الأيام الأخيرة عن قرب تحريك …