الإثنين , 5 ديسمبر 2022
الرئيسية / اتصالات / “المحمول” يستعد لركوب أسانسير “الدعم”!

“المحمول” يستعد لركوب أسانسير “الدعم”!

كتب- بنوك اليوم

 

 

 

 

يترقب الجميع منتصف يونيو المقبل ،الذى سيتم فيه إتمام سلسلة إلغاء الدعم عن الطاقة والمحروقات، وهو ما سيلقى بظلاله على كافة الأسعار والسلع ، وعلى رأسها أجهزة المحمول والحواسب الالكترونية ، ومن هنا بدأت شركات المحمول تدرس بجدية تأثير رفع الدعم على المحروقات بداية من منتصف يونيو وحتى سبتمبر القادم .

عدد من المحللين والمتابعين للسوق المصرى أكدوا أن هذا القرار سوف يسهم في زيادة التكاليف التشغيلية على الشركات، بينما توقع آخرون ألا تسهم تلك المرحلة من زيادة أسعار المواد البترولية على خدمات الإتصالات، نظرًا لإعتمادها بصورة أساسية على السولار ، والذي من المتوقع ألا ترتفع أسعاره بصورة كبيرة خلال المرحلة الجديدة من زيادة الأسعار.

يذكر أن حجم الاستثمارات السنوية التي تضخها شركات الإتصالات يبلغ ما بين 11-12 مليار جنيه ،تركز معظمها على تحسين الشبكات وأبراج التقوية، فيما قرر البعض التوجه نحو الطاقة البديلة لتوفير الكهرباء اللازمة لتشغيل محطات الإرسال، حيث أعلنت فودافون عن ضخ 500 مليون جنيه للإستثمار في خلايا الطاقة الشمسية وتشغيل محطاتها ،بالإعتماد على الكهرباء المولدة من محطات الطاقة الشمسية.

بينما إرتفعت التكاليف التشغيلية خلال الأعوام الثلاثة الماضية ما يقرب من 30-40% ،نتيجة عديد من الإجراءات الإصلاحية التي تتخذها الحكومة ،وعلى رأسها تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016، وما تلاها من رفع الدعم التدريجي عن الكهرباء والمحروقات.

أيمن عصام، مدير العلاقات الخارجية والحكومية والشئون القانونية بشركة فودافون مصر ، قال إن الشركات تدرس حاليًا تبعات رفع الدعم عن المحروقات للمرة الأخيرة على المنتجات البترولية، متوقعًا أن تتوصل للنسب المحددة للزيادة على التكاليف التشغيلية خلال الاسابيع القليلة المقبلة.

يأتى ذلك فى الوقت الذى أكد فيه عدد من مديرى شركات المحمول الأخرى، عدم تأثر التكاليف التشغيلية بالزيادة المتوقعة في أسعار المحروقات، مستبعدين أن يتم رفع الدعم نهائيًا عن منتج السولار، والذي تعتمد عليه شركات الإتصالات في محطات الإرسال وتقوية الشبكات لمدها بالكهرباء وتشغيلها.

وتشير بعض التقديرات أن عدد أبراج الارسال وتقوية الشبكات يصل إلى 30 ألف برج للشركات الأربعة فودافون مصر، واتصالات، واورنج، والمصرية للاتصالات.

وتبلغ أسعار الوقود المتداولة في السوق المصرية حاليا، كالتالي: بنزين د 80 بسعر 5.50 جنيه (0.31 دولار)، وبنزين 92 بسعر 6.75 جنيه (0.38 دولار)، وبنزين 95 بسعر 7.75 جنيه(0.44 دولار)، والسولار بسعر 5.50 جنيه.

كما نشر صندوق النقد الدولي مؤخراً ، ملف المراجعة الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر، والذي سمح بموجبه لمصر بصرف ملياري دولار بعد موافقة المجلس التنفيذي في فبراير الماضى ، ليصل إجمالي التمويل الذي حصلت عليه مصر إلى 10 مليارات دولار، من قرض قيمته الإجمالية 12 مليار دولار.

كما أن الحكومة المصرية، بدأت أيضاً تطبيق آلية تسعير الوقود التلقائي على بنزين 95، وربطه بالأسعار العالمية، ووفق الإشتراطات الموضوعة من قبل صندوق النقد الدولي، حيث من المتوقع أن تقوم الحكومة المصرية بإدخال منتجات الوقود الأخرى ضمن آلية التسعير التلقائي في شهر يونيو القادم.

وكان المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي وافق في 11 نوفمبر 2016 على اتفاق “تسهيل الصندوق” لدعم برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر بقيمة حوالي 12 مليار دولار تصرفها مصر على شرائح منذ 2016 وحتى الآن .

يأتى ذلك فى الوقت الذى أكد فيه كريم مسرة ،رئيس القطاع التجاري في شركة GFK للابحاث، إن حجم مبيعات سوق الهواتف الذكية في مصر خلال عام 2018 بلغ  50 مليار جنيه ،بينما بلغ حجم مبيعات الأجهزة الإلكترونية حوالي 111 مليار جنيه.

أضاف أن معدل النمو السنوي في قيمة الايرادات بلغت 40%، موضحاً أن نسبة النمو من حيث عدد الأجهزة بلغت 15% ،خلال 2018 مقارنة بـ 2017.

كما أشار إلى أن قيمة مبيعات الهواتف ذات النتوء (النوتش) بلغت 6 مليارات جنيه، منوهاً أن 55% من مستخدمي الهواتف الذكية قاموا بشراء هواتف حجم شاشتها 5.5 بوصة ، مما دفع الشركات لطرح الهواتف ذات الشاشات الكبيرة.

ومن ناحية أخرى كشف تقرير صادر مؤخراً عن وزارة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بشأن مؤشرات قطاع الإتصالات فى الربع الرابع لعام 2018، حيث كشف عن وصول حجم مشتركى المحمول فى ديسمبر 2018 إلى 93.78 مليون مقارنة بنحو 101.27 مليون فى أكتوبر عام 2018.

أشار التقرير، إلى زيادة الإشتراكات فى التليفون الأرضى، بفضل الإقبال على الإشتراك، بخدمات الإنترنت الأرضى، ليصل إلى 7.59 مليون اشتراك فى ديسمبر 2018، مقارنة بنحو 6.60 مليون عميل فى أكتوبر 2018.

أوضح أيضاً ، إرتفاع مشتركو الإنترنت عن طريق المحمول، ليصل إلى 36.6 مليون فى ديسمبر 2018، مقارنة بنحو 32.76 مليون فى أكتوبر 2018، كما وصل عدد مشتركى الإنترنت فائق السرعة ADSL إلى 6.5 مليون فى ديسمبر 2018 مقارنة بنحو 5.20 مليون وصلة فى أكتوبر 2018.

كشف التقرير كذلك أن إجمالى عدد مشتركى الهاتف المحمول والهاتف الثابت بلغ نحو 101.65 مليون مشترك، بنهاية الفترة أكتوبر- ديسمبر2018، مقارنة بنحو 107.87مليون مشترك بنهاية الفترة أكتوبر- ديسمبر2017.

 

شاهد أيضاً

بعد تراجع المبيعات المحلية ..القيود الإستيرادية تهدد تجارة الهواتف المحمولة !  

كشف تقرير حديث صادر مؤخراً ، عن تسجيل مبيعات المحمول فى مصر تراجعًا ، وذلك …