الثلاثاء , 16 أبريل 2024

الخبراء : «المنصات الإلكترونية» .. بوابة البنوك للتحول الرقمى !

كتب : أميرة محمد

أكد عدد من خبراء البنوك  والمصرفيين أن اعلان بنك القاهرة عن إطلاق منصىة تالى للمدفوعات الرقمية يعد خطوة مهمة نحو تحقيق أهداف التحول الرقمى والشمول المالى ، مشيرين إلى أنه خلال الأونة الأخيرة شهدت إتجاه البنوك لإنشاء منصات وشركات متخصصة فى التكنولوجيا المالية، نظراً لما تحققه من تسريع لوتيرة التحول الرقمى ، ومرونة فى استخدام الخدمات المصرفية الرقمية .

أعلن طارق فايد رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، عن إنطلاق “منصة تالى للمدفوعات الرقمية”، بإعتبارها واحدة من شركات التكنولوجيا المالية التابعة للبنك بإستثمارات تبلغ 500 مليون جنيه، وذلك فى ضوء إستراتيجية البنك للتوسع فى مجال خدمات التحول الرقمى.

أوضح ، أن “تالى” تعد المنصة الأولى من نوعها فى مصر والشرق الاوسط ، والتى تقدم أحدث الحلول التكنولوجية المبتكرة فى مجال المدفوعات الرقمية، مؤكداً أن المنصة سوف تلعب دوراً فعالاً فى دعم التحول الرقمى والشمول المالى، بما يتوافق مع توجهات الدولة والبنك المركزى وتحقيق رؤية مصر 2030، مشيراً إلى حرص الشركة على وضع استراتيجية تتميز بالتفرد والريادة فى مجال المدفوعات الرقمية لتلبية احتياجات السوق المصرى وتحقيق الإستدامة وتحقيق أعلى معدل استفادة فى السوق.

بهاء الشافعى نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لبنك القاهرة ، قال أن “تالى” تعد المنصة الشاملة لحلول المدفوعات الرقمية فى مصر ، والتى توفر مميزات فعالة لتمكين عملائها بحلول متكاملة للدفع والتحصيل الإلكترونى، مشيراً إلى أن الشركة تستهدف تحقيق التوسع فى السوق المصرى لخدمة كافة القطاعات من تجار وافراد وبنوك وشركات ومؤسسات مالية.

أضاف، أن شركة تالى قامت بإطلاق بوابة الدفع عن طريق الإنترنت ، وهى المنظومة المحلية الاولى من نوعها فى مصر ، والتى توفر مميزات فعالة لتمكين عملائها لإدارة جميع عمليات الدفع والتحصيل من خلال توفير أحدث بنية تكنولوجيا متكاملة، كما تدعم “تالى” التجار والشركات لزيادة ربحيتهم ، وذلك من خلال توفير منظومة فعالة لتداول وتحصيل الفواتير رقمياً ، وكذا توفير الحلول اللازمة للحصول على تسهيلات مالية رقمية لحظياً.

عبد الحميد مرتجي القائم بأعمال رئيس قطاع الإستثمار ببنك القاهرة ، قال أن رأس المال المدفوع للشركة يبلغ 500 مليون جنيه، مؤكداً أن الشركة تعد اضافة قوية لمحفظة بنك القاهرة الإستثمارية والتى تهدف إلى تنويع الإستثمارات، بجانب استثمارات البنك فى مجال التمويل المالى غير المصرفى مثل التأجير التمويلى ، الصرافة، وتحويل الأموال.

مجدى حسن الرئيس التنفيذى لشركة تالى، قال إن السوق المصري واعد جداً خاصةً مجال التكنولوجيا المالية والإبتكار، مما شجعنا في تالي على طرح منصة شاملة لتكون نموذج رقمي متكامل للمدفوعات والمتحصلات الإلكترونية، وذلك لتمكين العملاء من مختلف القطاعات من البنوك، والتجار، والمؤسسات، والمستهلكين، وشركات التكنولوجيا المالية.

أضاف: نطمح في الفترة المقبلة أن تصبح تالي الحليف التكنولوجي  (Technology Ally/Taly) لدفع عجلة التحول الرقمي بتلك القطاعات، بما يتماشى مع مستهدفات البنك المركزي ورؤية مصر 2030 في إطار التسريع من وتيرة التحول الرقمي الحقيقي وتحقيق الشمول المالي، والتي تدعمه تالي من خلال خلق تجربة تكنولوجية أكثر شمولًا للخدمات المالية وتوفير خدمات لحظية للمدفوعات والمتحصلات الرقمية، تقدمها تالي لأول مرة في مصر.

يذكر أن شركة تالى أطلقت منصتها الأكثر شمولًا لحلول المدفوعات والمتحصلات الرقمية في مصر بحجم استثمارات يبلغ 500 مليون جنيهًا، لتمكين مختلف القطاعات من خلال نظام دفع رقمي مترابط، مدعوم بأحد أكبر البنيات التحتية الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

أضافت : لأنه يوجد احتياج في المنطقة لبنية تحتية رقمية متطورة ومتماشية مع المعايير والمماراسات الدولية، فأن “تالي” تستهدف تصدير خدماتها التكنولوجية خارج مصر، حيث تم اعتماد الشركة بشهادات دولية بما فى ذلك نظام الحوكمة الذى يتضمن قواعد الإفصاح والسرية، فضلًا عن إدارة المخاطر والامتثال من خلال الحصول على شهادة الامتثال لمعايير أمان بيانات صناعة بطاقات الدفع (PCI).

أوضح مجدى حسن ، أن شركة تالي للتكنولوجيا المالية تقدم تجربة شاملة من خدمات حلول الدفع والتحصيل الرقمية المصممة خصيصًا لتلبي احتياجات العملاء المتنوعة من البنوك، والتجار، والمؤسسات، وحتى شركات التكنولوجيا المالية، حيث تؤمن تالي بدور التكنولوجيا في فتح آفاق جديدة للفرص الواعدة.

قال، أنه على سبيل المثال تقدم تالي لعملاء البنوك خدمة الترميز (tokenization)، مما يسهل القيام بعمليات الشراء المباشر عبر الهاتف الجوال وعمليات الشراء التي تجري عبر التطبيقات أو على الانترنت بشكل أكثر أمانًا دون الحاجة لحمل البطاقات البلاستيكية، وهو ما يسهل بشكل كبير عملية الدفع الرقمي من خلال كافة وسائل الدفع المتاحة.

بالإضافة لذلك ، تمكن “تالي” المستهلكين من الاستغناء عن الكاش ، وذلك من خلال أسلوب حياة شامل للدفع الرقمي، بإستخدام تطبيق تالي للمستهلكين، والذي يمكنهم من إدارة جميع طرق الدفع الخاصة بهم، وإرسال الأموال واستلامها على الفور، كما يحول المدفوعات إلى تجربة عائلية مرحة، ويساعدهم أيضًا في التخطيط للمدفوعات القادمة.

كما تعزز “تالي” إمكانات التجار من خلال إتاحة آفاق رقمية جديدة لتنمية أعمالهم وتسريع دائرة أموالهم، وذلك بإستخدام تطبيق تالي للتجار، والذي يمكنهم من الحصول على باقة شاملة من الخدمات الرقمية وإدارة أموالهم لحظيًا، علاوة على تمويل فواتير الموردين رقميًا، بالاضافة إلى منصة متكاملة للدفع عبر الإنترنت تمكن التجار من التحصيل عن بعد بسهولة حتي لو لم يكن لديه سابق خبرة في هذا المجال.

أما المؤسسات، فتمكنهم تالي من التحكم ومراقبة وإدارة جميع مدفوعاتهم ومتحصلاتهم رقميًا بفعالية وشفافية مع توفير التحليلات والرؤى، حيث من خلال منصة تالي للمؤسسات، يمكن للمؤسسات تحصيل فواتيرهم لحظيًا، وإصدار بطاقات المؤسسات والبطاقات الإفتراضية رقميًا للموظفين والمستفيدين، والتي تتميز بالتسوية الفورية مع القدرة على التحكم في حدود وأماكن استخدام تلك البطاقات؛ كما تتيح تالي للمؤسسات أيضًا منح التسهيلات الائتمانية إلى شبكة التجار الخاصة بهم ، وتمويل فواتيرهم المستحقة.

ومن أوجه دعم  تالي لشركات التكنولوجيا المالية، تعمل تالي على تسريع وتجسيد ابتكاراتهم لتحويلها إلى منتجات فعالة، حيث من خلال نظام تالي سهل التطبيق والاتصال، وبنيتها التحتية الرقمية للمدفوعات، يمكن لشركات التكنولوجيا المالية النجاح بصورة أسرع من أي وقت مضى.

وتعد البنوك على رأس أولويات شركة تالي، فمن خلال نظام تالي المتكامل، يمكن للبنوك تسريع التحول الرقمي لديهم، والإتصال بشكل أفضل مع عملائهم من الأفراد والتجار، والمؤسسات، وحتى شركات التكنولوجيا المالية، وذلك من خلال منصة واحدة مدعومة بنظام شامل لإدارة علاقات العملاء.

مجدى حسن ، أشار إلى أن شركة تالي قررت ان تطرح منصتها لتكون نموذج رقمي متكامل للمدفوعات والمتحصلات الإلكترونية، وبنك القاهرة أول المستثمرين ، ونأمل أن يجذب هذا النموذج العديد من البنوك لما نقدمه من قيمة مضافة تعمل على تسريع عجلة التحول الرقمي، حيث تعمل تالي على تحسين البنية التحتية الرقمية للبنوك وربطهم بالتجار وعملائهم من خلال نظام رقمي مترابط وذلك لتسريع دائرة الأموال ومساعدتهم في اتخاذ القرار السليم عند منح الإئتمان استنادًا للتحليلات التي تقدمها منصة تالي للبنوك، والتي تغطي قطاع عريض من احتياجات البنوك.

وتعتزم تالي تمكين التجار بتحسين ربحية أعمالهم ودائرة أموالهم من خلال باقة مميزة من الخدمات الرقمية اللحظية مثل الدفع الإلكتروني والتحصيل من خلال منصة واحدة شاملة، وبدأنا بالفعل في تقديم خدماتنا إلى عدد من التجار، ونستهدف زيادة عددهم خلال العام لتمكين أكبر عدد ممكن منهم من الاستفادة من خدمات تالي المتفردة، وبالتبعية نشر مفهوم الاقتصاد غير النقدي بينهم بما يتماشى مع استراتيجية الشركة ورؤيتها الواعدة في السوق المصرية وقطاع التكنولوجيا المالية.

يذكر أن منصة تالي الشاملة هي منصة متكاملة تمكن التجار بصورة مباشرة من خلال أمدادهم بوسائل التحصيل وبرامج تسهيلات الموردين، والتي تضاعف أعداد التجار المستفيدين من المنظومة سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

وتؤمن شركة تالي أن التحول الرقمي يأتي بتحديات رقمية ذات طبيعة مختلفة من حيث الأمن السيبراني، ولذلك يعد عنصر الأمان والسرية على رأس أولويات شركة تالي، بصفتها مزود خدمات مالية رقمية متكامل يستقبل بصفة يومية معاملات مالية عديدة تحمل معلومات شخصية حساسة.

وفي إطار التزام الشركة تجاه تأمين معلومات عملائها ونظامها الرقمي المتكامل، نجحت تالي في تطوير وربط جميع أطراف بنيتها التحتية للدفع الرقمي، فضلًا عن تحقيق إنجاز كبير في إدارة المخاطر والامتثال من خلال الحصول على شهادة الامتثال لمعايير أمان بيانات صناعة بطاقات الدفع (PCI). وعليه، تقدم تالي تقدم خدمات المدفوعات وفقًا لمعايير الأمان العالمية، كما حصلت تالي على ثلاث شهادات امتثال (PCI DSS و 3DS و PIN Security)، مما يؤكد على التزامها بتحقيق أعلى مستوى من الأمان والامتثال, بالاضافة الي تزويد منصتها بأحدث أنظمة مكافحة التزوير والاحتيال لحماية عملائها وتأمين معاملاتهم, كما أضافت تالي تقنية هي الأولى من نوعها تمكن عملائها من تحديث بيانات بطاقاتهم عند التجديد وكذلك إضافتها في ملفات التجار لعمليات التحصيل المتكرر بطريقة أمنة.

قال “حسن” ، إن تالي متفردة في توفير بوابة دفع عن طريق الإنترنت، من خلال منظومة محلية، مشيراً إلى أن هناك 100 مليون دولار تنفقها شركات الدفع الإلكترونية سنوياً، لأخرى دولية، للحصول على خدمات الدفع عن طريق الإنترنت، موضحاً أن 80 مليون شخص يستخدم الإنترنت، 90% منهم من خلال الهواتف المحمولة الذكية.

أحمد نصار الخبير المصرفى، قال إن إتجاه البنوك لتأسيس المنصات الإلكترونية ساهم بشكل كبير فى تحفيز العملاء على استخدام الخدمات المصرفية الرقمية والمحافظ الإلكترونية ، وهو الأمر الذى أدى لتسريع وتيرة التحول الرقمى والشمول المالى .

أضاف، أن إنطلاق منصة تالى الرقمية التى يساهم فيها بنك القاهرة بالجانب الأكبر من الاستثمارات تعد خطوة مهمة بالقطاع المصرفى المصرى لتقديم حلول دفع متطورة وبشكل اكثر مرونة .

أشار إلى أن وجود مثل هذه المنصات بالسوق المحلية يعزز التحول الرقمى ، وذلك لأن هناك مبالغ كبيرة تنفقها شركات الدفع الإلكترونية سنوياً، لأخرى دولية، للحصول على خدمات الدفع عن طريق الإنترنت ، ووجود المنصات التى تقدم خدمات الدفع الرقمى للتجار يساهم فى تيسير الأمر ، بالإضافة إلى تقليل التكاليف بالشكل الذى يعزز إستخدام العملاء للخدمات الرقمية .

كما أن البنك المركزى سمح للبنوك بالمساهمة فى الصناديق الناشئة ، والتى تستثمر فى التكنولوجيا المالية لتعزيز التحول الرقمى ، وهو الأمر الذى ساهم فى تسريع وتيرة انتشار التكنولوجيا ، ووفقاً لأخر إحصائيات تقرير منظور التكنولوجيا المالية في مصر 2021 الصادر عن البنك المركزى المصرى، عن حدوث طفرة كبيرة في حجم الاستثمارات في الشركات الناشئة العاملة في هذا المجال، والقطاعات المغذية لها.

أظهر التقرير- الصادر مؤخرًا عن مبادرة “فينتك إيجيبت” التابعة للبنك المركزي المصري- تحقيق معدلات نمو بلغت 300% في قيمة الاستثمارات التي اجتذبها هذا القطاع خلال عام 2021 وحده، وارتفاع أعداد الشركات العاملة من شركتين فقط في 2014 إلى 112 شركة في 2021 بما يعادل 55 ضعفًا، لتصبح مصر من بين أكبر أربع دول أفريقية نشاطًا في هذا المجال.

كما سلط التقرير الضوء على العوامل المحفزة لنمو التكنولوجيا المالية في مصر مثل ارتفاع معدلات الشمول المالي بنسبه 56.2%، وكذا انتشار استخدام الهواتف الذكية في المجتمع بنسبه 57.3% من عدد السكان، بالإضافة إلى ما يزيد عن 18 مؤسسة داعمة لهذا المجال الحيوي ، مثل حاضنات ومسرعات الأعمال المتخصصة في هذا المجال، وكذا المستثمرين في كافة مجالات التكنولوجيا المالية.

وشهدت السنوات الخمس الماضية ضخ تمويلات في هذا المجال بقيمة 250 مليون دولار في السوق، وبلغ ما تم ضخه عام 2021 نحو 159 مليون دولار مقارنة بحوالي 900 ألف دولار فقط في 2017، كما زادت الصفقات الجديدة 10أضعاف من 3 صفقات في عام 2017 إلى 32 صفقة في 2021، بالإضافة إلى أن 43% من الشركات الناشئة والقطاعات المغذية لها حاليًا تتطلع للحصول على تمويل أولي خلال الفترة المقبلة.

يذكر أن التقرير يأتي ضمن جهود البنك المركزي لدعم التوسع في استخدامات التكنولوجيا المالية، ورصد التطورات التي يشهدها هذا القطاع الحيوي ، وتقديم فهم كامل لقدرات العاملين بالقطاع واحتياجاتهم، بالإضافة إلى تحديد أوجه التعاون المشترك بين الجهات المختصة بالتكنولوجيا المالية بما يساهم في تحقيق خطة الدولة للتحول الرقمي والشمول المالي.

 

شاهد أيضاً

بعد أن فاق كل التوقعات .. المركزي يشن حرباً على معدل التضخم !

أكد خبراء مصرفيون أن البنوك المركزية عمومًا تسعى إلى تنفيذ سياسات نقدية مناسبة ، وتطبيق …