السبت , 28 يناير 2023
الرئيسية / اقتصاد / «الحكومة» تصدر حزمة قرارات إستثنائية لمواجهة تداعيات «كورونا»
الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء

«الحكومة» تصدر حزمة قرارات إستثنائية لمواجهة تداعيات «كورونا»

أعلن مجلس الوزراء المصري، عن إصدار  قرارات استثنائية كحزمة تحفيز لدعم الصناعة الوطنية والتعامل مع التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أن حزمة التحفيزات تضمنت خفض سعر الغاز للصناعة، وأسعار  الكهرباء توفير مليار جنيه للمصدرين، وتأجيل سداد الضريبة العقارية للمصانع والمنشأت السياحية، رفع الحجوزات الإدراية عن كافة الممولين، إضافة لعدة قرارات لتنشيط البورصة المصرية.

قال مجلس الوزراء فى بيان له ، إن القرارات تضمنت خفض سعر الغاز الطبيعي للصناعة عند 4,5 دولار لكل مليون وحدة حرارية، كما تقرر خفض أسعار الكهرباء للصناعة للجهد الفائق والعالي والمتوسط بقيمة 10 قروش، مشيراً إلى تثبيت وعدم زيادة أسعار الكهرباء لباقي الاستخدامات الصناعية لمدة من 3 – 5 سنوات قادمة.

المستشار نادر سعد متحدث مجلس الوزراء، أكد أن القرارات التحفيزية  تضمنت توفير مليار جنيه للمصدرين خلال شهري مارس وإبريل 2020؛ لسداد جزء من مستحقاتهم وفقاً للآليات المتفق عليها (مبادرة الاستثمار والسداد النقدي المعلن عنها للمصدرين).

أضاف ،أن القرارا يتضمن سداد دفعة إضافية بقيمة 10 بالمائة نقداً للمصدرين في يونيو المقبل، وبما يُسهم في استمرار التأكيدات حول جدية الحكومة لحل وسداد متأخرات المصدرين ومساندتهم.

كما تضمنت تلك القرارات تأجيل سداد الضريبة العقارية المستحقة على المصانع والمنشآت السياحية لمدة 3 أشهر، والسماح بتقسيط الضريبة العقارية المستحقة على المصانع والمنشآت السياحية عن الفترات السابقة، من خلال أقساط شهرية لمدة 6 أشهر.

أشار  إلى أن القرارات تضمنت رفع الحجوزات الإدارية على كافة الممولين الذين لديهم ضريبة واجبة السداد مقابل سداد 10 بالمائة من الضريبة المستحقة عليهم وإعادة تسوية ملفات هؤلاء الممولين من خلال لجان فض المنازعات، موضحاً أن القرارات تضمنت كذلك التنسيق مع مجلس النواب لسرعة إقرار قانون المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وتعديلات قانون الضريبة العقارية؛ لتفعيل حزمة الحوافز الواردة بقانون المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر للشركات.

أشار سعد إلى موافقة مجلس الوزراء على استراتيجية توطين صناعة السيارات بمصر، بما بها من مُميزات ستقدم للمُصنعين في هذا الشأن، وسرعة إرسال التعديلات التشريعية المقترحة لمجلس النواب.

وفيما يتعلق بالبورصة، فقد قررت الحكومة خفض ضريبة الدمغة على غير المقيمين لتصبح 1,25 في الألف بدلا من 1,5 في الألف، وخفض ضريبة الدمغة على المقيمين لتصبح 0,5 في الألف بدلاً من 1,5 في الألف، لحين تطبيق ضريبة الأرباح الرأسمالية عليهم بداية عام 2022 .

كما تقرر الإعفاء الكامل للعمليات الفورية على الأسهم من ضريبة الدمغة لتنشيط حجم التعامل وزيادة عمق السوق المصري، وتقرر أيضاً إعفاء غير المقيمين من ضريبة الأرباح الرأسمالية نهائياً وتأجيل هذه الضريبة على المقيمين حتى 1/1/2022 .

شاهد أيضاً

بنك التصدير الأفريقى يرصد 4 مليارات دولار لمساعدة الدول الأفريقية

أشاد البروفيسور بنديكت أوراما رئيس بنك التصدير والاستيراد الأفريقي أفركسيم بنك،  بعظمة وعراقة الحضارة المصرية …